لقاء يجمع اليونان وإسرائيل والإمارات وقبرص الرومية

16 ابريل 2021
الصورة
الاحتلال الإسرائيلي يحاول تقوية تحالفاته (فرانس برس)
+ الخط -

شهدت مدينة بافوس في قبرص الرومية، يوم الجمعة، لقاء رباعيا ضم وزير خارجيتها نيكوس خريستوذوليديس، ونظيريه اليوناني نيكوس ديندياس، والإسرائيلي غابي أشكنازي، والمستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات أنور قرقاش، بحسب ما أوردته "الأناضول" عن بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية.
ووفق البيان، قال أشكنازي، خلال مؤتمر صحافي مشترك عقب اللقاء، إن "إيران وحزب الله (اللبناني) يقوضان استقرار الشرق الأوسط وإمكانية تحقيق السلام الإقليمي"، مضيفا "إيران، عبر نفوذها من خلال وكلائها في المنطقة، تجلب معها الدمار وعدم الاستقرار في سورية ولبنان والعراق واليمن".
وتابع: "تعمل إيران على امتلاك أسلحة نووية وتواصل تطوير صواريخ بعيدة المدى ستشكل تهديدا خطيرا لإسرائيل وجيرانها".
وفي سياق آخر، قال أشكنازي، وفق البيان، إن "تل أبيب تعمل مع حلفائها من أجل التنفيذ السريع لاتفاقيات أبراهام (اتفاقيات التطبيع)"، ولم يوضح البيان مزيدا من التفاصيل عن اللقاء وما جرى فيه.
غير أن الخارجية الإسرائيلية قالت في بيان آخر، الخميس، إن اللقاء الرباعي يبحث تعزيز المصالح الاستراتيجية الإقليمية بين البلدان الأربعة، ويناقش القضايا الإقليمية والتعاون المحتمل بينها، مع التركيز على القضايا الاقتصادية والسياحية والأمنية، والحرب المشتركة ضد فيروس كورونا، من دون تفاصيل أكثر.

وفي وقت سابق الجمعة، قال أشكنازي، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إنه سعد بلقاء قرقاش "في قبرص هذا الصباح، قبل اجتماع بافوس 2021 الرباعي".
وأضاف خلال التغريدة: "نعمل معا على تطبيق الاتفاقيات الإبراهيمية (اتفاقيات التطبيع)، وقد بدأنا بالفعل برؤية ثمار الاتفاقيات والتعاون في مجالات التجارة والاقتصاد والصحة ومجالات أخرى".


(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون