قوات الأمن التركية تعتقل 17 مشتبهاً بانتمائهم لتنظيم "داعش" في إسطنبول

إسطنبول
العربي الجديد
08 أكتوبر 2020
+ الخط -

شنت قوات الأمن في مدينة إسطنبول التركية، فجر اليوم الخميس، عملية أمنية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، أسفرت عن اعتقال 17 شخصا مشتبها بهم بالانضمام للتنظيم.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر أمنية تركية أن فرق إدارة شعبة مكافحة الإرهاب بمديرية الأمن العام في إسطنبول بدأت عملية أمنية لـ"ضبط المشتبه في قيامهم تنفيذ أنشطة باسم التنظيم الإرهابي".

وأشارت المصادر إلى أن العملية الأمنية شهدت مشاركة وحدات العمليات الخاصة، حيث تستهدف عددًا من العناوين المحددة من قبل لعدد من المشتبه بهم.

بدورها، نقلت وكالة "دمير أوران" الإخبارية الخاصة، أن قوى الشرطة المرتبطة بقسم مكافحة الإرهاب بمديرية أمن إسطنبول، نفذت عملية أمنية متزامنة في 18 عنوانا ضمن 15 قضاء بمدينة إسطنبول، حيث تم اعتقال 17 شخصا مشتبها في انضمامهم للتنظيم وتم ونقلهم للتحقيق معهم.

واستهدفت في أحد العناوين مبنى مؤلفا من 4 طوابق بمنطقة كوجوك جكمجة، في عملية أسفرت عن اعتقال عدد من المشتبه بهم، حيث تمت مصادرة عدة وثائق وأجهزة، قبيل نقل الموقوفين إلى مستشفى الدولة وإخضاعهم للفحص الطبي ونقلهم لاحقا لمديرية الأمن.

وأعلنت السلطات الأمنية التركية، نهاية الشهر الماضي، اعتقال 13 مشتبهاً بانتمائهم لتنظيم "داعش" و"هيئة تحرير الشام"، وذلك في عمليات أمنية متزامنة.

وبحسب ما ذكر الإعلام التركي حينها، فإن قوى الشرطة المرتبطة بشعبة مكافحة الإرهاب في إسطنبول، نفذت عمليات أمنية ضد عناصر مجموعات متشددة كانت تحارب في صفوف جهات في سورية، بغرض "اعتقال المقاتلين الأجانب الإرهابيين"، حيث تم التحقق من 16 عنواناً في 8 مناطق مختلفة من مدينة إسطنبول.

ونفذت القوى الأمنية عمليات متزامنة على النقاط المحددة، وتم اعتقال 13 مشتبهاً بأنهم عناصر في تنظيم داعش وهيئة تحرير الشام، حيث تم توقيفهم ونقلهم إلى المراكز الأمنية لاستكمال التحقيقات.

دلالات

ذات صلة

الصورة
سوري يؤسس مركزا لتعليم الفنون التشكيلية في تركيا

منوعات وميديا

أسس لاجئ سوري في تركيا مركزاً لتعليم الفنون التشكيلية، بعد أن قدم إلى إسطنبول تاركاً حلب، ليعلم الأطفال والشباب معاً من جنسيات مختلفة الرسم بأنواعه المختلفة.
الصورة

اقتصاد

يواصل معرض الغذاء الدولي في مركز مؤتمرات إسطنبول فعالياته التي افتُتحت الأربعاء وتستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة واسعة من نحو 1000علامة تجارية مختلفة.
الصورة

سياسة

عدما ولد ضعيفاً، بات اتفاق إدلب الذي تمّ التوصل إليه بين موسكو وأنقرة قبل 8 أشهر، عرضة للانهيار. وفيما تسود تكهنات حول بحث الطرفين تفاهمات جديدة، يكثف النظام القصف، وسط برودة تركية وغطاء روسي.
الصورة

مجتمع

ضرب زلزال بلغت قوته 6.6 درجات على مقياس ريختر ولاية إزمير، غربي تركيا. وشعر سكّان جزيرة كريت والعاصمة اليونانية أثينا بالزلزال، ومركزه بحر إيجه. وتبعه زلزال ثانٍ في البحر ذاته بقوة 5.1 درجات قبالة سواحل آيدن.

المساهمون