قوات الأمن التركية تعتقل 17 مشتبهاً بانتمائهم لـ"داعش" في إسطنبول

قوات الأمن التركية تعتقل 17 مشتبهاً بانتمائهم لتنظيم "داعش" في إسطنبول

إسطنبول
العربي الجديد
08 أكتوبر 2020
+ الخط -

شنت قوات الأمن في مدينة إسطنبول التركية، فجر اليوم الخميس، عملية أمنية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، أسفرت عن اعتقال 17 شخصا مشتبها بهم بالانضمام للتنظيم.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر أمنية تركية أن فرق إدارة شعبة مكافحة الإرهاب بمديرية الأمن العام في إسطنبول بدأت عملية أمنية لـ"ضبط المشتبه في قيامهم تنفيذ أنشطة باسم التنظيم الإرهابي".

وأشارت المصادر إلى أن العملية الأمنية شهدت مشاركة وحدات العمليات الخاصة، حيث تستهدف عددًا من العناوين المحددة من قبل لعدد من المشتبه بهم.

بدورها، نقلت وكالة "دمير أوران" الإخبارية الخاصة، أن قوى الشرطة المرتبطة بقسم مكافحة الإرهاب بمديرية أمن إسطنبول، نفذت عملية أمنية متزامنة في 18 عنوانا ضمن 15 قضاء بمدينة إسطنبول، حيث تم اعتقال 17 شخصا مشتبها في انضمامهم للتنظيم وتم ونقلهم للتحقيق معهم.

واستهدفت في أحد العناوين مبنى مؤلفا من 4 طوابق بمنطقة كوجوك جكمجة، في عملية أسفرت عن اعتقال عدد من المشتبه بهم، حيث تمت مصادرة عدة وثائق وأجهزة، قبيل نقل الموقوفين إلى مستشفى الدولة وإخضاعهم للفحص الطبي ونقلهم لاحقا لمديرية الأمن.

وأعلنت السلطات الأمنية التركية، نهاية الشهر الماضي، اعتقال 13 مشتبهاً بانتمائهم لتنظيم "داعش" و"هيئة تحرير الشام"، وذلك في عمليات أمنية متزامنة.

وبحسب ما ذكر الإعلام التركي حينها، فإن قوى الشرطة المرتبطة بشعبة مكافحة الإرهاب في إسطنبول، نفذت عمليات أمنية ضد عناصر مجموعات متشددة كانت تحارب في صفوف جهات في سورية، بغرض "اعتقال المقاتلين الأجانب الإرهابيين"، حيث تم التحقق من 16 عنواناً في 8 مناطق مختلفة من مدينة إسطنبول.

ونفذت القوى الأمنية عمليات متزامنة على النقاط المحددة، وتم اعتقال 13 مشتبهاً بأنهم عناصر في تنظيم داعش وهيئة تحرير الشام، حيث تم توقيفهم ونقلهم إلى المراكز الأمنية لاستكمال التحقيقات.

دلالات

ذات صلة

الصورة

مجتمع

يتطلع النازحون من منطقة تل رفعت، في ريف حلب الغربي، بترقب، للعملية العسكرية التي تلوح تركيا بها ضد "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، والتي ستكون تل رفعت نقطة انطلاق لها.

الصورة
الجيش التركي في سورية-عارف تماوي/فرانس برس

سياسة

العملية العسكرية التركية المرتقبة شمالي سورية، والتي تعتزم تركيا شنها بالمشاركة مع حليفها "الجيش الوطني" المعارض ضد "قوات سورية الديمقراطية – قسد"، لا تزال محط جدل ونقاش بين مؤيد ومعارض في أوساط السوريين.
الصورة
تشييع الشاب السوري شريف الأحمد في ريف إدلب (فيسبوك)

مجتمع

شيَّع أهالي بلدة حفسرجة بريف إدلب الغربي، شمال غربي سورية، الثلاثاء، جثمان الشاب شريف الأحمد (21 سنة)، والذي قُتل، أمس الإثنين، على يد شبان أتراك بدوافع يُرجّح أنها عنصرية، قرب منزله في ولاية إسطنبول.
الصورة
تحرك نسائي في إسطنبول في تركيا (بولنت كيليتش/ فرانس برس)

مجتمع

تجمّعت مئات النساء أمام مبنى محكمة في إسطنبول، اليوم الأربعاء، قبل بدء محاكمة تهدّد بحلّ واحدة من كبرى الجمعيات وأكثرها نشاطاً في الدفاع عن حقوق المرأة، بحسب ما أفادت "فرانس برس".

المساهمون