غانتس يزيد حدة التوتر مع نتنياهو بفتح تحقيق في قضية الغواصات

22 نوفمبر 2020
الصورة
انتقادات من الليكود لقرار غانتس (غالي تيبون/ فرانس برس)
+ الخط -

رفع وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس من حدة التوتر في صفوف حكومة الاحتلال بين حزبه وبين رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بإعلانه، اليوم الأحد، قرار تشكيل لجنة فحص رسمية لوزارة الأمن، فيما يعرف بقضية إقرار شراء ثلاث غواصات جديدة وسفن حربية من قبل رئيس الحكومة، قبل ثلاث سنوات، دون علم وزير الأمن في ذلك الوقت موشيه يعالون. 

وتأتي خطوة غانتس مع تصاعد التوتر داخل حكومة الاحتلال، وازدياد احتمالات التوجه لانتخابات جديدة على خلفية رفض نتنياهو إقرار ميزانية لعام 2021، وازدياد التقديرات بأن نتنياهو لا يعتزم تنفيذ اتفاقية التناوب في رئاسة الحكومة مع الوزير بني غاتس في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام المقبل.

وكان الكنيست الإسرائيلي قد أسقط، قبل ثلاثة أسابيع تقريبا، مقترح قانون لتشكيل لجنة تحقيق رسمية، في ظل شبهات بأن قرار نتنياهو بإقرار صفقة التزود بثلاث غواصات جديدة من طراز دولفين، وسفن حربية من طراز "ساعر"، لحماية منصات الغاز في البحر المتوسط، كان مشوبا بشبهة تورطه بفساد مالي.

 

وفور إعلان قرار غانتس، هاجم رئيس الائتلاف الحكومي عضو  الكنيست، ميكي زوهر (الليكود)، القرار، معتبرا أنه يشكل تحديا من حزب كاحول لفان لحزب الليكود ورئيسه، وأن القرار ينطوي على "محاولات لتشويه سمعة نتنياهو". 

وأضاف زوهر: "لقد تأكد لنا اليوم أن غانتس يجر إسرائيل إلى انتخابات رابعة".

وذكر موقع "يديعوت أحرونوت" أن جهات سياسية وحزبية في إسرائيل اعتبرت القرار بأنه إشارة من غانتس للاستعداد لانتخابات جديدة في حال أصرّ نتنياهو على عدم إقرار ميزانية عامة للدولة لعامي 2020 -2021، والتهرب من تنفيذ اتفاقية التناوب على رئاسة الحكومة، التي شكلت أساس تشكيل الحكومة الحالية في إسرائيل. 

المساهمون