حسين الشيخ يرد على انتقادات "حماس" لاتفاقيات الغاز في غزة

23 فبراير 2021
الصورة
حسين الشيخ (فيسبوك)
+ الخط -

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ، في رد على تصريحات أدلى بها عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق حول اتفاقيات الغاز على شواطئ غزة والتي أبرمت قبل يومين، أن "الاتفاقيات توقع بين دول وليس مع تنظيمات".

وقال الشيخ في تغريدة له على موقع "تويتر"، مساء الثلاثاء، "رداً على ما قاله السيد أبو مرزوق بخصوص اتفاقيات الغاز على شواطئ غزة في تغريدة له، أقول إن الاتفاقيات تتم بين دول، وفلسطين عضو في منتدى غاز المتوسط! الاتفاقيات توقع مع دول سيد أبو مرزوق وليس مع فصائل وتنظيمات".

وكان أبو مرزوق قال في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "يجب أن تكون غزة حاضرة في أي تفاهمات حول حقول غاز شواطئها، فإذا كانت غزة مضطرة لاستيراد الغاز الطبيعي من الاحتلال لمحطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، فلا يجب أن نقف متفرجين، وثرواتنا الطبيعية تذهب بعيداً، نحتاج لمعرفة تفاصيل الاتفاقية التي تم توقيعها مع هيئة الاستثمار".

ووقع الجانبان الفلسطيني والمصري أول من أمس الأحد، وتحت رعاية الرئيس محمود عباس، مذكرة تفاهم ما بين الأطراف الشريكة في حقل غاز غزة، والمتمثلة حالياً بصندوق الاستثمار وشركة اتحاد المقاولين (CCC)، مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، للتعاون بمساعي تطوير حقل غاز غزة والبنية التحتية اللازمة، "بما يوفّر احتياجات فلسطين من الغاز الطبيعي ويعزز التعاون بين البلدين الشقيقين مع إمكانية تصدير جزء من الغاز لجمهورية مصر".

ووفق ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا"، فقد وقع المذكرة عن الجانب المصري رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية مجدي جلال، وعن الجانب الفلسطيني مستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني محمد مصطفى.

وأكّد وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملّا، ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار محمد مصطفى، أهمية تعزيز التعاون المصري الفلسطيني القائم في قطاع الطاقة والثروات والمصادر الطبيعية، خاصّة الغاز الطبيعي.

جاء ذلك خلال اجتماع الملّا ومصطفى، وبحضور رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية ظافر ملحم، في مقرّ الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله، مساء أول من أمس الأحد، خلال الزيارة الأولى للوزير الملّا إلى فلسطين، بعد اجتماعه مع الرئيس محمود عبّاس.

وناقش الجانبان خلال الاجتماع سبل النهوض بالتعاون القائم في هذا القطاع الحيوي، حيث أكّد الملّا خلال الاجتماع موقف مصر الثابت والداعم للحقوق الوطنية الفلسطينية، بما فيها حقه في استغلال موارده الطبيعية وسيادته على هذه الموارد، وفي مقدمتها حقل غاز غزّة.

المساهمون