تواصل المعارك العنيفة في كاراباخ... وأرمينيا أمام "لحظة مصيرية"

تواصل المعارك العنيفة في كاراباخ... وأرمينيا أمام "لحظة مصيرية"

لندن
العربي الجديد
03 أكتوبر 2020
+ الخط -

شهدت منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها بين أذربيجان وأرمينيا، اليوم السبت، تواصل المعارك العنيفة، أعلن بالتزامن معها الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، تحرير قرية استراتيجية، فيما قال رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، إنّ بلاده أمام "لحظة مصيرية" في تاريخها.

وكتب علييف في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "اليوم رُفع علم أذربيجان في مداغيز. مداغيز لنا، إقليم كاراباخ لأذربيجان".

ووفق ما أوردته وكالة "الأناضول" فقد تمكن الجيش الأذربيجاني، أمس الجمعة، من السيطرة على تلال استراتيجية محيطة بقرية مداغيز في ولاية أغدارا.

إلى ذلك، أكد باشينيان، اليوم السبت، أنّ أرمينيا أمام "أكبر اللحظات المصيرية في تاريخها على الأرجح " في إشارة إلى النزاع في ناغورنو كارباخ، بحسب ما أوردته وكالة "فرانس برس".

وقال باشينيان في خطاب إلى الأمة بثه التلفزيون "مواطنيّ الأعزاء، أخوتي أخواتي نواجه أكبر اللحظات المصيرية في تاريخنا على الأرجح".


وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان، في وقت سابق، إنّ القوات الانفصالية التي تدعمها أرمينيا صدّت "هجوماً كبيراً" شنّته القوات الأذربيجانية، وأطلقت هجوماً معاكساً. وكتبت على "تويتر" أنّ "معارك عنيفة مستمرة على جبهات أخرى".

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم السبت، أنّ الجيش دمّر العديد من المدرعات العسكرية للجيش الأرميني. ونشرت الوزارة مشاهد لتدمير قواتها مدرعات أرمينية وإصابتها بدقة.


وأعلنت أرمينيا، اليوم السبت، مقتل 51 مسلحاً انفصالياً أرمينياً، ونُشرت قائمة تضم أسماء القتلى على موقع الحكومة الأرمينية بعد ساعات قليلة من إعلان رئيس سلطات ناغورنو كاراباخ، أرايك هاروتيونيان، بدء "المعركة الأخيرة" على المنطقة. وترتفع بذلك، وفق وكالة "فرانس برس"، الحصيلة الرسمية للمعارك إلى 242 قتيلاً من كلا الجانبين.

وتستمرّ المعارك لليوم السابع على التوالي، وذلك غداة اتهام أرمينيا، أمس الجمعة، القوات الأذربيجانية، بقصف المدينة الرئيسية في إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه.

وقالت يريفان إنها على استعداد للعمل مع وسطاء للتوصل إلى وقف لإطلاق النار، لكن أذربيجان ردّت بأنه على أرمينيا أولاً سحب جنودها.

سياسياً، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الجمعة، "الأطراف الثالثة" إلى البقاء بعيداً عن النزاع في ناغورنو كاراباخ، معرباً عن أمله في أن تكون التقارير عن وجود "جهاديين سوريين" في أذربيجان معلومات لا أساس لها من الصحة.

بدوره، جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الجمعة، دعوته إلى "وقف فوري للأعمال العدائية" في ناغورنو كاراباخ حيث تتصاعد المعارك.

وقال، في بيان، إنه "يأسف بشدة لمواصلة الطرفين عملياتهما العسكرية رغم النداءات القوية والمتكررة للمجتمع الدولي (...) لوقف إطلاق النار". وأضاف: "لا حلّ عسكرياً لهذا النزاع"، معتبراً أن "تواصل الأعمال العدائية لن يؤدي سوى إلى مفاقمة المعاناة الإنسانية. الحوار هو السبيل الوحيد للوصول إلى حل مستدام للنزاع".

ودعا غوتيريس "كل الأطراف إلى احترام حقوق الإنسان والقانون الدولي"، وذكّر بأنه "يجب حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية على الدوام".

ومنذ الأحد الماضي، يتواصل القصف المدفعي العنيف المتبادل بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في إقليم ناغورنو كاراباخ، المتنازع عليه بين البلدين، في أسوأ مواجهات تشهدها المنطقة منذ 2016، مخلفة عشرات القتلى من كلا الطرفين. وتقول أرمينيا إن أذربيجان هي التي أعادت تأجيج الصراع بشن هجوم واسع في 27 سبتمبر/ أيلول.

ونفت أذربيجان وتركيا مراراً تورط القوات التركية. كما نفتا تأكيدات أرمينيا وروسيا وفرنسا بأنّ محاربين من المعارضة السورية يقاتلون إلى الجانب الأذربيجانيين. وردت أذربيجان قائلة إنّ منحدرين من أصل أرميني، من سورية ولبنان وروسيا وجورجيا واليونان والإمارات العربية المتحدة، قد تم نشرهم أو كانوا في طريقهم للعمل "كمقاتلين إرهابيين أجانب" على الجانب الأرميني.

وبينما دعت روسيا والولايات المتحدة وفرنسا إلى إنهاء العمليات القتالية أيّدت تركيا بشدة أذربيجان ودعت إلى انسحاب قوات أرمينيا من الأراضي التي "تحتلها".

ذات صلة

الصورة
أذربيجان/سياسة/الأناضول

سياسة

أعلن جيش أذربيجان، صباح الجمعة، دخوله إلى إقليم أغدام المتاخم لمنطقة ناغورنو كاراباخ، بعد أولى عمليات الانسحاب الثلاث للقوات الأرمينية التي ينص عليها اتفاق وقف الأعمال القتالية.
الصورة

سياسة

تستمرّ الاشتباكات على خط إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، في وقت تتواصل الجهود الدبلوماسية من أجل التوصّل لحلّ للأزمة، إذ يلتقي وزير الخارجية مايك بومبيو في واشنطن اليوم الجمعة بنظيريه الأرميني والأذربيجاني.
الصورة

سياسة

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن تركيا ستعطي اليونان "الردّ الذي تستحقه" في شرق المتوسط، حيث يثير إرسال أنقرة لسفينة بحث عن الغاز في مياه تطالب بها أثينا، توتراً.
الصورة

سياسة

أعلن التلفزيون الإيراني في تقرير مصور، اليوم الثلاثاء، سقوط طائرة مسيّرة أجنبية في مدينة "بارس آباد" في محافظة أذربيجان الشرقية على الحدود مع دولة أذربيجان، في وقت يستمرّ القتال في مناطق عدة على جبهة ناغورنو كاراباخ بين الجانبين الأرميني والأذري.

المساهمون