تشييع رفات جندي أردني استشهد في القدس عام 1967

تشييع رفات جندي أردني استشهد في القدس عام 1967

06 سبتمبر 2021
يأتي التشييع على وقع اعتداء سلطة حماية الطبيعة على مقبرة اليوسفية (دائرة الأوقاف في القدس)
+ الخط -

على وقع اعتداء ما يسمى بسلطة حماية الطبيعة الإسرائيلية على مقبرة اليوسفية، وهي أشهر المقابر التاريخية في القدس والمتاخمة للمسجد الأقصى، شيع الفلسطينيون والأردنيون، ظهر اليوم الاثنين، رفات جندي أردني كان قد عثر على رفاته قبل نحو أسبوعين إلى الشمال من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، وهو واحد من ثلاثة وتسعين جنديا أردنيا ارتقوا شهداء في الدفاع عن القدس في العام 1967.

وبعد الصلاة عليه في المسجد الأقصى، سار المشيعون، من بينهم مدير عام أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب ووفد أردني رسمي، باتجاه مقبرة اليوسفية حيث جرت مراسم الدفن.

وكانت طواقم من سلطة الطبيعة جرفت بالأمس مساحة واسعة من أرض المقبرة واقتلعت أشجارا منها، كما اعتدت على قبور لشهداء، بما في ذلك ضريح الجندي المجهول الذي يضم رفات عشرات الشهداء من الجنود العرب.

وتعتزم سلطات الاحتلال إقامة ما تسميه حديقة وطنية على أرض المقبرة، التي تشكل امتدادا لمقبرة باب الرحمة في الناحية الجنوبية لمنطقة باب الأسباط؛ والتي اقتطعت قوات الاحتلال في وقت سابق مساحات كبيرة من أرضها لصالح شق طريق استيطاني ومسارات سياحية.

وفي حديث لـ"العربي الجديد"، اتهم المهندس مصطفى أبو زهرة، رئيس لجنة المقابر الإسلامية في القدس، الاحتلال بارتكاب جريمة جديدة ضد المقابر الإسلامية في القدس، موضحا أن ما جرى ويجري من اعتداء على اليوسفية هو استمرار لمسلسل الاعتداءات على أراضي الأوقاف.

يأتي ذلك وسط تصاعد اعتداءات المستوطنين واقتحاماتهم للمسجد الاقصى، التي استؤنفت اليوم بعدة اقتحامات واسعة أمس شارك فيها قرابة 330 مستوطنا.

في حين دعت جماعات استيطانية متطرفة إلى تكثيف اقتحاماتها للأقصى غدا وخلال الأيام القليلة القادمة، تزامنا مع الأعياد اليهودية.

في شأن آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، سيدة خلال وجودها في سوق باب القطانين، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، وطفلا من أمام مدرسته في بلدة الطور بالقدس المحتلة، بينما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، فتى عند مدخل الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة وسط مدينة الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال الشابين أحمد محمود مناصرة من بلدة فحمة جنوب جنين، والشاب نايف أحمد ملايشة من بلدة جبع جنوب جنين، فيما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان من مخيم الأمعري جنوب رام الله، واعتقلت شابين آخرين من بلدتي سردا وأبو شخيدم شمال رام الله.

إلى ذلك، استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على تسجيلات كاميرات مراقبة من منزل في مدينة بيت لحم. في حين أخطرت أربعة فلسطينيين بتجريف أرضهم المزروعة بأشجار العنب في بلدة بتير غرب بيت لحم.

المساهمون