المعارضة السورية غاضبة على بيدرسن

المعارضة السورية غاضبة على بيدرسن

18 يناير 2022
بيدرسن وعبد اللهيان في طهران أول من أمس (الأناضول)
+ الخط -

لم تتأخر المعارضة السورية في الرد على تصريحات أدلى بها المبعوث الأممي إلى سورية، غير بيدرسن، حول مسألة تغيير النظام، من العاصمة الإيرانية طهران، أول من أمس الأحد، حيث يبذل مساعي من أجل الضغط على النظام لتحريك عجلة العملية السياسية المتوقفة، وخصوصا لجهة عقد جولة جديدة من اجتماعات اللجنة الدستورية، المنوط بها وضع دستور جديد للبلاد.

ردود المعارضة السورية على تصريحات بيدرسن

وأكد رئيس "ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية"، سالم المسلط، أمس الإثنين، موقف المعارضة الثابت حيال بقاء رئيس النظام بشار الأسد في السلطة.

وقال في تغريدة على موقع "تويتر"، إنه "لا حل في سورية بوجود النظام المجرم، ومطلب الشعب السوري هو إسقاط هذا النظام ومحاسبة كل مجرميه، وهذا هو الموقف الثابت والمعلن للائتلاف الوطني السوري، وأي تصريحات تحاول تمييع الأمر أو الإيحاء بخلاف هذا الموقف مردودة ومرفوضة قطعاً".

المسلط: أي تصريحات تحاول تمييع مسألة إسقاط النظام مرفوضة قطعاً

وجاء كلام المسلط رداً على تصريحات بيدرسن في طهران أول من أمس الأحد، والتي قال فيها إن الوضع في سورية "مستقر"، وإنه لا يتحدث أي من "الجماعات والأطراف السياسية، عن تغيير النظام في البلاد في ضوء الوضع الراهن".

وأثارت هذه التصريحات التي لم يصدر توضيح حولها حتى عصر أمس الإثنين من مكتب المبعوث الأممي، جدلاً في الوسط السوري المعارض، وخاصة أن القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية السورية، تنصّ صراحة على تغيير جدي تقوم به هيئة حكم كاملة الصلاحيات تقود مرحلة انتقالية.

وتعليقاً على تصريحات بيدرسن، طالب الناطق باسم هيئة التفاوض المعارضة، يحيى العريضي، في حديث مع "العربي الجديد"، بـ"استقالة المبعوث الأممي إن كان يعتقد ذلك، أو يسحب هذا التصريح إن كان حقيقياً، أو أن يصحح ما يُنشر".

وتابع بالقول "إن لم يكن بيدرسن قد استوعب إلى الآن من مواقف ومطالب المعارضة السورية بتطبيق القرارات الدولية التي تقر بالانتقال السياسي في سورية على أنها مطالبة بإسقاط الأسد، فهذه مشكلته".

تحريف تصريحات بيدرسن في طهران؟

من جانبه، قال الباحث في مركز "الحوار السوري"، محمد سالم، في حديث مع "العربي الجديد"، إن بيدرسن "ربما لم يتحدث بهذا الشكل الفج في طهران"، مشيراً إلى أن بعض الوكالات الإيرانية الإخبارية "سبق لها تحريف تصريحات لمسؤولين لتصب في صالح نظام الأسد".

غير أن سالم أشار إلى أن المبعوث الأممي "يتماهى مع هذا الكلام بشكل غير مباشر، وهو ما دفع أطرافا في المعارضة السورية للمطالبة بتغييره".

وكان بيدرسن، أجرى أول من أمس الأحد، مباحثات مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، بشأن التطورات السورية، في العاصمة الإيرانية طهران.

وبحسب بيان للخارجية الإيرانية، فإن عبد اللهيان شكر المبعوث الأممي على "دعمه الحوارات الوطنية والسلام والاستقرار في سورية"، مؤكداً أن بلاده تدعم خطواته.

بيدرسن: لا يتحدث أي من الجماعات والأطراف السياسية، عن تغيير النظام في ضوء الوضع الراهن

ويسعى المبعوث الأممي إلى إقناع الأطراف الداعمة للنظام السوري بالضغط عليه من أجل تسهيل مهمة الأمم المتحدة للدعوة إلى عقد جولة جديدة من اجتماعات اللجنة الدستورية المنوط بها أممياً، وضع دستور جديد للبلاد.

ولكن المعطيات المتوفرة تشير إلى أن النظام وضع العملية السياسية برمتها وراء ظهره، وهو ما يفقد جهود المبعوث الأممي أي قيمة سياسية.

مباحثات لبيدرسن في الدوحة

ووصل بيدرسن أمس الإثنين، إلى العاصمة القطرية الدوحة، حيث بحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مستجدات الأزمة السورية.

ووفق بيان لوزارة الخارجية القطرية، فقد "جرى التأكيد خلال الاجتماع على أهمية استمرار تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لجميع السوريين، كما تمت مناقشة أهمية التوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة السورية ومعاناة الشعب السوري وفقاً لبيان جنيف 1، وقرار مجلس الأمن 2254".

وينص بيان "جنيف 1" على حل النزاع عبر مرحلة انتقالية، تقوم على تأسيس هيئة حكم انتقالي بسلطات تنفيذية كاملة، وإجراء حوار وطني، ومراجعة النظام الدستوري والقانوني، ثم إجراء انتخابات حرة ونزيهة لشغل المؤسسات والمناصب الجديدة التي يتم تأسيسها.

وقال وزير الخارجية القطري في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، إنه تبادل الآراء مع بيدرسن "حول آخر مستجدات الأزمة السورية وسبل تحقيق حل سياسي شامل ينهي أعواما من الصراع المستمر ويضمن الرخاء والاستقرار للشعب السوري".

بحث وزير الخارجية القطري مع بيدرسن سبل تحقيق حل سياسي شامل في سورية

وكان بيدرسن أجرى خلال الشهر الحالي مباحثات مع الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، ومع نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، بهدف تحريك العملية السياسية في سورية.

كما تحدث المبعوث الأممي، أواخر العام الماضي عن مقاربة جديدة للقضية السورية، تقوم على مبدأ "خطوة بخطوة"، وهو ما فُسّر على أنه تقديم محفزات للنظام؛ سياسية واقتصادية، ليبدي اهتماماً جدياً بالعملية السياسية للتوصل لحلول وفق القرار الدولي 2254.

وسبق أن عُقدت ست جولات من مباحثات اللجنة الدستورية السورية في جنيف، انتهت كلها بالفشل بسبب رفض وفد النظام البدء بصياغة مواد الدستور.

ويرفض النظام حتى اللحظة تقديم تنازلات من أجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ويتصرف على أنه "الطرف المنتصر" الذي يملي شروطه، في ظل غياب إرادة دولية لدفع هذا النظام إلى طاولة تفاوض جاد.

تحركات للمعارضة السورية في الدوحة

في السياق، شهدت العاصمة القطرية الدوحة تحركات مكثفة أول من أمس الأحد؛ أطرافها تيارات عدة في المعارضة السورية يبدو أن الهدف منها توحيد الجهود في المرحلة المقبلة.

والتقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أول من أمس في الدوحة، رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة"، سالم المسلط، ورئيس هيئة التفاوض السورية المعارضة أنس العبدة، اللذين بدآ زيارة إلى العاصمة القطرية أول من أمس.

وجدد المسؤول القطري، بحسب تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، تأكيد بلاده "على أهمية وجود حل سياسي للأزمة السورية وفقاً لبيان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254، وضرورة تحقيق الاستقرار للشعب السوري الشقيق".

كذلك، التقى بن عبد الرحمن في الدوحة، أحمد الجربا، رئيس "جبهة السلام والحرية" السورية المعارضة، والتي تضم العديد من التيارات السياسية في منطقة شرقي نهر الفرات.

وفي السياق، كشفت مصادر مطلعة لـ"العربي الجديد"، أن رئيس "ائتلاف قوى الثورة والمعارضة" كان طلب زيارة العاصمة القطرية منذ أشهر، إلا أن الظروف لم تكن تسمح بإتمامها.

وأوضحت أن المسلط "يناقش مع الجانب القطري خلال الزيارة، الكثير من الملفات ومنها التأخير في الموافقة على تعيين سفير جديد للائتلاف في مقر السفارة السورية في الدوحة".

وأوضحت المصادر أن المسلط "يعمل على حضّ الجانب القطري على مواصلة دعمه السياسي والمادي للائتلاف الوطني والمؤسسات المرتبطة به، وفي مقدمتها الحكومة السورية المؤقتة التي تشرف على الجانب الخدمي في مناطق في شمال سورية تقع تحت سيطرة المعارضة السورية".

مصادر: موقف الدوحة لم يتغير من الائتلاف الوطني السوري

وكشفت المصادر التي طلبت عدم ذكر أسمائها لأنه غير مصرح لها بالحديث العلني، أن المسلط "يستطلع موقف الدوحة من الائتلاف ومن ندوة أو ورشة العمل التي يتجهّز رئيس الوزراء السابق المنشق رياض حجاب، لعقدها الشهر المقبل في العاصمة القطرية".

وأكدت المصادر أن "موقف الدوحة لم يتغير من الائتلاف الوطني السوري"، وأن الهدف من الورشة "توحيد كلمة المعارضة السورية وليس خلق منصة سياسية جديدة لتحييد الائتلاف الوطني عن المشهد السوري المعارض".

ولفتت المصادر إلى أن المسلط التقى مساء الأحد رياض حجاب في منزل الأخير "ما يؤكد عدم وجود خلافات بين الجانبين حول مجمل الملفات في القضية السورية".

ومن المقرر عقد "ندوة" في العاصمة القطرية خلال الشهر المقبل تضم العشرات من المعارضين السوريين للتباحث في أوراق بحثية مقدمة من عدد من الأكاديميين تتناول مسارات الحل السياسي؛ سواء في جنيف أو أستانة، وما وصلت إليه.

وحول أسباب زيارة الجربا إلى الدوحة ولقائه وزير الخارجية القطري، كشفت المصادر أن "الجربا الذي يقود جبهة معارضة في شمال شرقي سورية، يطرح تولي ما يسمّى جيش النخبة التابع له، السيطرة على الحدود السورية التركية في منطقة شرقي نهر الفرات، وهو يحاول تسويق هذه المسألة لدى الجانب القطري".

المساهمون