السودان: انتشار أمني وإغلاق طرق قبل ساعات من مواكب "19 ديسمبر"

19 ديسمبر 2020
الصورة
أعلنت الحكومة اليوم عطلة رسمية في جميع أنحاء البلاد (أشرف الشاذلي/فرانس برس)
+ الخط -

أغلق الجيش السوداني، اليوم السبت، كل الطرق التي تؤدي إلى مقر قيادته العامة بـالخرطوم، وسط انتشار كبير لقوات الشرطة في عدد من المواقع، وذلك قبل ساعات من بدء مواكب "19 ديسمبر" التي تدعو إلى إسقاط الحكومة الانتقالية.

وفي الأثناء، بدا وسط الخرطوم شبه خالٍ، وأغلقت كل المحلات التجارية والشركات والمؤسسات أبوابها، وأعلنت الحكومة، اليوم السبت، عطلة رسمية في جميع أنحاء البلاد، بمناسبة ذكرى ثورة ديسمبر/ كانون الأول التي أطاحت بنظام عمر البشير، والتي اندلعت في مثل هذا اليوم قبل عامين.

وكانت لجان المقاومة السودانية، و"تجمع المهنيين السودانيين" ومنظمة "أسر شهداء الثورة" و"الحزب الشيوعي السوداني"، قد دعت السودانيين للخروج اليوم في مواكب مليونية مع ذكرى الثورة، بهدف إسقاط السلطة الانتقالية بشقيها العسكري والمدني بعد فشلهما في تحقيق أهداف الثورة.

وحدّدت لجان المقاومة نقاطاً للتجمع في عدد من الأمكنة، عند الواحدة ظهراً بالتوقيت المحلي لانطلاق المواكب ناحية القصر الرئاسي وسط الخرطوم، للمطالبة برحيل السلطة الانتقالية.

واستبقت السلطات الأمنية، على الرغم من إعلان دعمها لحق التعبير السلمي، التحرك بإغلاق الجسور المؤدية إلى وسط الخرطوم، بداية من مساء أمس الجمعة وحتى صبيحة يوم غد الأحد، كما نُشرت قوات الشرطة في عدد من الشوارع والمواقع الحكومية، خصوصاً أمام القصر الرئاسي ومجلس الوزراء.

ويوم الخميس، أمر النائب العام تاج السر الحبر في منشور له وزعه على وسائل الإعلام، قوات الشرطة وبقية القوات النظامية، بعدم إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع تجاه المحتجين السلميين، كما أمر بمرافقة وكلاء النيابات لقوات الشرطة، ونشر قوات المباحث وسط المتظاهرين لمراقبة أي بوادر تخريب أو عنف.

وكانت 4 أحزاب رئيسة بتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" الحاكم قد أصدرت بياناً مشتركاً، حذرت فيه من مغبة الدعوة لإسقاط الحكومة.

وذكرت الأحزاب الأربعة أنها "تراهن على وعي الثوار وثقتها في عدم انجرارهم لأي دعوات مندسة لإحداث عنف أو شغب"، مشيرة إلى أن "الحكومة الانتقالية أنجزت عدداً من الملفات وأهمها الوصول لاتفاق سلام جوبا مع بعض الحركات المسلّحة وتسعى لكماله مع بقية الحركات، ونجحت في رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، وتعهدت تلك الأحزاب من موقعها في التحالف الحاكم بالمضي قدماً في إكمال بقية مؤسسات الحكم وإعادة تشكيلها، بما يشمل تشكيل المجلس التشريعي وتشكيل حكومات الولايات".

وفي تغريدة له عبر حسابه في "تويتر"، هنأ رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الشعب السوداني بمناسبة الذكرى السنوية لثورة ديسمبر المجيدة، وجدد العهد بأن تظل القوات المسلّحة الضامن والحامي للثورة ومكتسباتها.

المساهمون