الاحتلال يقمع فعاليات سلمية ضد الاستيطان بالضفة الغربية

30 أكتوبر 2020
الصورة
جنود الاحتلال يحاولون نصب كمائن لاعتقال الشبان الفلسطينيين (فرانس برس)
+ الخط -

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، فعاليات ومسيرات سلمية في عدة مناطق من الضفة الغربية، والتي خرجت مناهضة للاستيطان، ما أوقع عشرات الإصابات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، إضافة إلى إصابة أحد الشبان بجروح.

وقال رئيس مجلس قروي قرية بيت دجن شرق نابلس شمال الضفة، عبد الرحمن حنيني لـ"العربي الجديد": "إن المئات من أهالي بيت دجن وعدداً من المناصرين والنشطاء، شاركوا بفعالية احتجاجية ومسيرة انطلقت باتجاه الأراضي المهددة بالاستيطان والتي أقيمت عليها بؤرة استيطانية قبل نحو شهر، لكن جيش الاحتلال قمعها قبل وصولها بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع دون أن يبلغ عن وقوع إصابات".

وأكد حنيني أن الفعالية في بيت دجن جاءت كذلك تعبيرا من الأهالي عن رفضهم واحتجاجهم على اعتداءات المستوطنين على ممتلكاتهم وأراضيهم، ومنع وصولهم إلى تلك الأراضي".

من جانب آخر، أُصيب شاب فلسطيني بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، عقب قمع قوات الاحتلال مسيرة سلمية أسبوعية في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية شمال الضفة، المناهضة للاستيطان والتي خرجت هذا الأسبوع كذلك رفضا للإساءة للنبي محمد ونصرة له، وفق ما أكده لـ"العربي الجديد، منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد اشتيوي.

وأشار اشتيوي إلى أن جنود الاحتلال حاولوا نصب كمائن لاعتقال الشبان لكنهم كشفوها، دون تسجيل أية اعتقالات.

على صعيد آخر، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، إذ أوضح الناشط الحقوقي عماد أبو شمية لـ"العربي الجديد"، أن قوات الاحتلال أطلقت خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، واعتلى عدد من الجنود أسطح البنايات هناك، دون أن يبلغ عن اعتقالات أو إصابات.

من جهة ثانية، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الجمعة، حاجز قلنديا العسكري، شمال مدينة القدس المحتلة وسط الضفة الغربية بزعم إلقاء الحجارة باتجاه جنود الاحتلال الموجودين على الحاجز.

في سياق آخر، سيّجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، منطقة محاذية لتجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني المقام على أراضي الفلسطينيين بين محافظتي الخليل وبيت لحم جنوب الضفة الغربية بهدف إقامة معسكر لجيش الاحتلال، كما أكدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

على صعيد آخر، أقدم مستوطنون، اليوم الجمعة، على تخريب أجزاء من شبكتي المياه والكهرباء في قرية الساوية جنوب نابلس، حيث أوضح مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، في تصريح صحافي، أن مجموعة من مستوطني مستوطنة "رحاليم" المقامة على أراضي الفلسطينيين في نابلس قطعت أعمدة كهرباء بواسطة منشار، إضافة إلى تخريب جزء من شبكة المياه في المنطقة الغربية في قرية الساوية.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، فلسطينيين من محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، أحدهما من مدينة الخليل، والآخر الطالب في جامعة الخليل محمود يوسف العرجان عقب دهم منزله في قرية الحدب جنوب الخليل.

المساهمون