قوات الاحتلال الإسرائيلي تقمع فعاليات ضد الاستيطان بالضفة

17 أكتوبر 2020
الصورة
قمع متواصل لفعاليات الضفة ضد الاستيطان (فرانس برس)

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، فعاليتين ضد الاستيطان في مسافر يطا جنوبي الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، وفي بلدة كفر قدوم شرقي قلقيلية شمالي الضفة، واعتدت على المشاركين، واعتقلت مسنًا في مسافر يطا، وأصابت شابًا في كفر قدوم، وسبق ذلك اعتقال 4 شبان من الخليل والقدس المحتلة.

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، على المشاركين في فعالية ضد الاستيطان في خربتي الثعلة وأم زيتونة بمسافر يطا جنوبي الخليل، التي أقيمت على الطريق الالتفافي الاستيطاني رقم 60 جنوبي الخليل، بدعوة من حركة "فتح" إقليم يطا، حيث اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين فيها بالضرب والشتم بألفاظ نابية، واحتجزت المسن سليمان الهذالين (75 عاما) لعدة ساعات، وفق ما أكدته هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية.

من تظاهرة اليوم في منطقة سدة الثعله المهددة في مسافر يطا, حيث تم اغلاق الشارع الرئيسي امام سيارات المستوطنين وقام جيش الاحتلال باعتقال الحاج سليمان الهذالين.

تم النشر بواسطة ‏هيئة مقاومة الجدار والاستيطان‏ في السبت، ١٧ أكتوبر ٢٠٢٠

ورفع أصحاب الأراضي علم فلسطين ولافتات كتب عليها شعارات تطالب المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية، ووقف جرائم الاحتلال ومستوطنيه، كما رددوا هتافات مطالبة بوقف الاستيطان وحمايتهم من المستوطنين المدججين بالسلاح ومن سلطات الاحتلال.

وقال الناشط فؤاد العمور، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الناشط الهذالين اعتقل على يد قوات الاحتلال، بعد محاولة قطع الطريق (خط 60) أمام حركة المستوطنين ودوريات جيش الاحتلال، تضامناً مع أصحاب الأراضي التي سيطر عليها المستوطنون منذ خمسة شهور، والواقعة شمال شرقي المسافر، وتبلغ مساحتها 12 ألف دونم".

وأوضح العمور أنّ هذه الفترة تُعد موسم الاهتمام بالأرض وحراثتها، وقد تم تنظيم الوقفة الاحتجاجية لدعم المزارعين وتعزيز حقهم في الوصول إلى أراضيهم.

على صعيد آخر، أصيب 3 شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال المعدني خلال مواجهات في بلدة كفر قدوم شرقي قلقيلية عقب انطلاق مسيرة منددة بالاستيطان، حيث أفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، في تصريح له، بأنّ جنود الاحتلال اعتدوا على المشاركين في المسيرة بالرصاص المعدني، مما أدى إلى وقوع 3 إصابات إحداها لشاب اخترقت صدره مما استدعى نقله لمستشفى رفيديا بنابلس فيما عولجت حالتان ميدانياً.

وأشار شتيوي إلى أن بلدة كفر قدوم تشهد موجة تصعيد غير مسبوقة تهدف إلى قمع المسيرة الأسبوعية فيها، مؤكداً استمرارها حتى تحقيق أهدافها.

في سياق آخر، تواصل سلطات الاحتلال، عمليات تجريف واسعة في أراضي المواطنين الفلسطينيين الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري قرب مستوطنة "آريئيل" المقامة على أراضي الفلسطينيين شمال مدينة سلفيت شمالي الضفة، بهدف إقامة حي استيطاني جديد تابع لمستوطنة "آريئيل" من الجهة الشرقية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا" عن الباحث في مركز أبحاث الأراضي الفلسطيني رائد موقدي.

وأكد موقدي أن الأعمال وصلت إلى مرحلة جديدة تمثلت في تمديد شبكتي كهرباء وماء، وخدمات عامة في المنطقة، مشددا على أن ذلك أثر بشكل سلبي على المزارعين وأصبح من الصعب الوصول إلى الأراضي وجني محاصيل الزيتون.

في سياق آخر، ذكرت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، أنّ مستوطنين قطعوا، اليوم السبت، نحو 30 شجرة زيتون من أراضي قريوت جنوبي نابلس شمالي الضفة تعود ملكيتها للمواطن بلال محمود رجا.

على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم السبت، ثلاثة مواطنين فلسطينيين من بلدة دورا جنوبي الخليل، بينهم الشقيقان أكرم وكايد محمد حسن الفسفوس، بينما اعتقلت قوات الاحتلال شابًا من بلدة العيسوية بالقدس المحتلة.

في شأن آخر، كشفت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية عن وجود قرار احتلالي بمصادرة أراضٍ وتحويلها إلى محمية طبيعية، حيث تقع الأراضي بين مستوطنتي "روتم" و"مسكيوت" بالأغوار الشمالية الفلسطينية بالضفة.