الاحتلال الإسرائيلي يقتحم بيت الشيخ عكرمة صبري وقرار بإخلاء عائلات في القدس

29 أكتوبر 2020
الصورة
قوة للاحتلال وجهت تنبيهاً للشيخ صبري بعدم التحريض في خطبة الجمعة غداً (العربي الجديد)
+ الخط -

اقتحمت قوات من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، منزل الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، والكائن في حي الصوانة إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، وهددته بما أسمته "الامتناع عن التحريض".

وأفاد الشيخ صبري، في حديث لـ"العربي الجديد"، بأن أفراد القوة المقتحمة وجهوا تنبيهاً له بعدم التحريض في خطبة الجمعة غداً في المسجد الأقصى، بعد أن انتهى مؤخراً أمر إبعاده عن المسجد.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت، مساء اليوم، شاباً من بلدة العيسوية عند حاجز لشرطة الاحتلال قرب باب العامود أحد أبواب البلدة القديمة من القدس.

وفي سياق منفصل، أصدرت محكمة الصلح الإسرائيلية قرارين بإخلاء سبع عائلات من حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة من منازلها في الحي.

وأفاد زكريا عودة، منسق الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس، في تصريح صحافي، بأن القرار الأول يشمل إخلاء عائلات حماد والداود والدجاني مع غرامة مالية مقدارها 30 ألف شيكل بالعملة الإسرائيلية لكل عائلة، وأتعاب محامي المستوطنين؛ حيث أمهلتهم المحكمة حتى شهر أغسطس/ آب من العام 2021، لإخلاء تلك المنازل.

أما القرار الثاني، فشمل أربع عائلات هي: القاسم، الجاعوني السكافي، والكرد، أعطي بعضهم  شهراً للإخلاء، والبعض الآخر شهرين، وغرامة مالية على كل عائلة بقيمة 70 ألف شيكل وأتعاب المحامين ومصاريف المحكمة.

وبررت المحكمة قراراتها هذه برفض نقاش ملكية الأرض بسبب التقادم؛ علماً بأنه مضى على قضية الشيخ جراح أكثر من 30 عاماً في المحاكم، حيث تدعي الجمعيات الاستيطانية ملكيتها للأرض منذ العام 1889، لكنها حتى هذه اللحظة لم تستطع تقديم أي إثبات لملكيتها للأرض.

وتابع: "بالرغم من ذلك، قامت دائرة تسجيل الأراضي بإعطاء الجمعيات الاستيطانية كوشانا مزورا؛ ما يضع 12 عائلة تحت خطر التهجير، إذا أضيفت 5 عائلات إلى العائلات السبع تلك".

المساهمون