الاتحاد الأوروبي يدعو لتحقيق دولي بحادثة "طائرة راين إير"

الاتحاد الأوروبي يدعو لتحقيق دولي بحادثة "طائرة راين إير"... وبيلاروسيا تؤكد قانونية تصرّفها

24 مايو 2021
يبحث قادة الاتحاد فرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا في قمة تعقد اليوم (الأناضول)
+ الخط -

دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، إلى تحقيق دولي في إجبار طائرة ركاب تابعة لشركة "راين إير" على الهبوط في مينسك عاصمة بيلاروسيا، في وقت أكدت الأخيرة أنها تصرّفت بشكل قانوني عندما اعترضت الطائرة.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في بيان، وفق "رويترز": "بهذا العمل القسري، عرّضت سلطات بيلاروسيا سلامة الركاب والطاقم للخطر". وأضاف: "لا بد من إجراء تحقيق دولي في الواقعة للتأكد من أي انتهاك لقواعد الطيران الدولي".

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة خارجية بيلاروسيا قولها، اليوم الاثنين، إن مينسك مستعدة للسماح بزيارة يقوم بها خبراء، إذا كان ذلك في مصلحة تحقيق بشأن تحويل مسار الطائرة وأن تطلعهم على بيانات.

ودفعت بيلاروسيا بطائرة مقاتلة، وأطلقت ما تبين أنه إنذار كاذب بوجود قنبلة، وذلك لإجبار طائرة تابعة لشركة "راين إير" على الهبوط أمس الأحد، ثم اعتقلت صحافياً معارضاً كان على متنها، ما فجر إدانات من أوروبا والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية قول هيئة الطيران التابعة للدولة في بيلاروسيا، اليوم الاثنين، وفق "فرانس برس"، إن المراقبين الجويين أصدروا "توصيات" لطاقم الطائرة، لكنهم لم يجبروها على الهبوط بإطلاق التهديدات.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"راين إير" مايكل أوليري إن ما حدث بمثابة "خطف برعاية الدولة"، مضيفاً لإذاعة نيوزتوك الأيرلندية "هذه قضية خطف برعاية الدولة... قرصنة برعاية الدولة".

في غضون ذلك، أكدت بيلاروسيا أنها تصرّفت بشكل قانوني عندما اعترضت طائرة تجارية بعد تلقيها إنذارًا بوجود قنبلة فيها، رافضةً اتهامات الدول الأوروبية التي تشتبه في أن تكون مينسك غيّرت مسار الطائرة لتوقيف معارض كان بين ركابها.

وكتبت وزارة الخارجية البيلاروسية على موقعها الإلكتروني "ليس هناك أدنى شكّ في أن تصرفات هيئاتنا المختصة كانت بالتوافق مع القواعد الدولية"، مندّدةً بـ"اتهامات لا أساس لها" من جانب الدول الأوروبية التي تقوم بـ"تسييس" الحادثة. وقالت الوزارة "يجب النظر إلى هذه الحادثة (...) من وجهة نظر أمنية"، في إشارة إلى الإنذار بوجود قنبلة.

ورداً على اتهامات "بعض الدول والهيئات الأوروبية"، ندّدت الخارجية البيلاروسية بـ"تسرّع هذه التصريحات المعادية بشكل علني". وأضافت "هناك رغبة بتسييس (الحادثة)، نسمع اتهامات لا أساس لها".

الاتحاد الأوروبي يستدعي سفير بيلاروسيا على خلفية الأزمة

ذكرت وكالة "فرانس برس" أن الاتحاد الأوروبي استدعى، الاثنين، سفير بيلاروسيا للتنديد بتحويل مسار طائرة "راين إير" وإرغامها على الهبوط لاعتقال صحافي معارض، باعتباره "غير مقبول".

وجاء في بيان قبل قمة الاتحاد الأوروبي، التي ستبحث احتمال فرض عقوبات، "لقد تم إبلاغ السفير (ألكسندر) ميكنيفيتش بالتنديد الشديد من جانب مؤسسات الاتحاد الأوروبي والدول الاعضاء بالعمل الذي قامت به سلطات بيلاروسيا بالقوة، والذي عرض للخطر سلامة الركاب وأفراد الطاقم".

وأضاف البيان، بحسب "فرانس برس"، أن مسؤولين "نقلوا موقف الاتحاد الأوروبي بأن العمل الفاضح الذي قامت به السلطات البيلاروسية يشكل محاولة وقحة أخرى لإسكات كل الأصوات المعارضة في البلاد، وطالب بالإفراج فوراً عن المعارض رومان بروتاسيفيتش الذي أوقف في المطار.

وقالت وزارة الخارجية البلجيكية إنها استدعت ميكنيفيتش، وهو سفير لدى الاتحاد الأوروبي وبلجيكا في آن، بسبب "الأعمال غير المبررة وغير المقبولة".

ويأتي ذلك قبل ساعات من قمة لقادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، ستبحث فرض عقوبات على بيلاروسيا رداً على قيامها بتحويل مسار الطائرة.

تفاوت في الموقف الروسي

إلى ذلك، برز تفاوت في الموقف الروسي بين الداعم لبيلاروسيا والمنتقد لتصرّفها، إذ أعربت روسيا، اليوم، عن صدمتها حيال التنديدات الغربية الواسعة ببيلاروسيا، وقالت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا عبر "فيسبوك": "نشعر بالصدمة حيال وصف الغرب الحادثة في المجال الجوي البيلاروسي بأنها صادمة"، متهمة الدول الغربية بتنفيذ عمليات "خطف وإرغام طائرات على الهبوط والقيام بعمليات توقيف غير قانونية".

على مقلب آخر، وفي روسيا أيضاً، توقع النائب الأول لرئيس لجنة شؤون رابطة الدول المستقلة بمجلس الدوما (النواب) الروسي، قسطنطين زاتولين، أن تكون لقرار السلطات البيلاروسية اعتقال الناشط تداعيات سلبية، بما في ذلك على روسيا.

وقال زاتولين في حديث لصحيفة "غازيتا.رو" الإلكترونية الروسية اليوم الاثنين: "في ما يتعلق بهذه القصة بشكل عام، فإنها تبدو مشينة إلى حد كبير. بالطبع، كما يبدو لي، لا يخلق ذلك مشكلات لبيلاروسيا فحسب، وإنما أيضاً لروسيا التي يُنظر إليها كحامية المصالح البيلاروسية في الوضع الراهن". وأضاف: "الأسلوب الذي تم استعراضه في هذه الحالة يفاقم المشكلة من وجهة النظر الدولية، موفراً ذريعة رائعة لكل من ينتقد النظام في بيلاروسيا، وفي روسيا".

ومع ذلك، رفض الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف التعليق على الدعوات الغربية لفرض عقوبات على مينسك على خلفية واقعة طائرة "رايان إير"، قائلاً: "هناك من يطالب بفرض عقوبات، وآخرون يقولون إن ما تم يتوافق مع الأحكام والقواعد الدولية. لا نريد المشاركة في هذا السباق الآن".

في الأثناء، أعلنت شركة طيران البلطيق، اليوم، أنها ستتجنّب المجال الجوي لبيلاروسيا. وأفادت الشركة الإقليمية ومقرها لاتفيا، في بيان، أنها قررت بعد حادثة الأحد "تجنّب دخول المجال الجوي لبيلاروسيا، إلى أن يصبح الوضع أكثر وضوحاً أو إلى أن يصدر قرار عن السلطات".

المساهمون