الأرجنتين تحتجز طائرة شحن اشترتها فنزويلا من إيران

الأرجنتين تحتجز طائرة شحن اشترتها فنزويلا من إيران

12 يونيو 2022
موقع "لابنزا دلارا": بعض أفراد طاقم الطائرة على علاقة بـ"فيلق القدس" (Getty)
+ الخط -

احتجزت الأرجنتين، اليوم الأحد، طائرة شحن اشترتها فنزويلا من إيران.

وفي أول تعليق إيراني رسمي على هذه التطورات، قال المتحدث باسم شركة "ماهان إير" الإيرانية، أمير حسين ذولا نواري، للتلفزيون الإيراني، إن الطائرة المحتجزة في الأرجنتين "ليست إيرانية وليس لها أي علاقة بالشركة"، قائلا إنها باعت الطائرة إلى شركة فنزويلية للطيران منذ أكثر من عام.  

وجاء تصريح المسؤول في شركة الطيران الإيرانية، بعد قول وكالة "إيسنا" الإيرانية الطلابية إن الحكومة الأرجنتينية احتجزت طائرة بوينغ 747 تابعة لشركة "ماهان إير" للطيران الإيرانية المحظورة أميركيا في مطار بوينس آيرس. 

ونقلت "إيسنا" عن موقع "سيمبل فلايينغ" أن طاقم الطائرة مكون من 7 إيرانيين و9 فنزويليين وجميعهم حاليا في الأرجنتين، وهم لا يستطيعون الخروج منها بسبب احتجاز جوازات سفرهم. 

وأشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن شركة "كونوياسا" الفنزويلية قد استأجرت سابقا طائرتي بوينغ 747 لشركة "ماهان" الإيرانية.  

كذلك، أفاد موقع "لابنزا دلارا" الإخباري في تقرير بأن الطائرة كانت قد أقلعت من المكسيك، مشيرا إلى أن بعض أفراد طاقمها على علاقة بـ"فيلق القدس" الإيراني الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، وقد هبطت في مطار بوينس آيرس للتزود بالوقود. 

وأضاف المصدر أن الطائرة المحتجزة كانت تحمل قطع غيار السيارات لشركة لصناعة السيارات وخلال تفتيشها لم تكتشف أي شحنة مشكوك فيها. 

وتأسست شركة "ماهان" للطيران عام 1992 باعتبارها "أول شركة للقطاع الخاص" في إيران.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد أدرجت شركة "ماهان" الإيرانية في عام 2011 على قائمة عقوباتها لاتهامها بـ"مساعدة الحرس الثوري في نقل سري للسلاح والقوات إلى مناطق مختلفة منها سورية"، ثم أصبحت تمدد بقاءها على القائمة.  

ودعت الخارجية الأميركية، في وقت سابق، دولا أخرى إلى منع طائرات شركة "ماهان إير" من دخول أجوائها وحظرها، حيث اتهم المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس خلال مايو/أيار 2020، "ماهان إير" بـ"نشر أسلحة الدمار الشامل ودعم الإرهاب ونظام (الرئيس الفنزويلي نيكولاس) مادورو". 

Deeply troubled weapons of mass destruction proliferator #MahanAir, which supports terrorism and the Maduro regime, is also reportedly suppressing air crew concerns and spreading #COVID19. Avoid the coronavirus and sanction risks by keeping Mahan Air out of your country.

— Ned Price (@StateDeptSpox) May 8, 2020

كما فرضت الخزانة الأميركية في ديسمبر/كانون الأول 2013 عقوبات على 19 شركة وأشخاص في أوروبا وآسيا بسبب العلاقة مع شركة "ماهان إير" و"انتهاكها" العقوبات المفروضة على الشركة. 

وعلى خطى الولايات المتحدة، قامت دول أوروبية، مثل ألمانيا وإيطاليا وفرنسا خلال السنوات الماضية بحظر شركة "ماهان إير" الإيرانية. 

ونفت إيران عدة مرات الاتهامات الموجهة إلى شركة "ماهان إير" بالعلاقة مع "فيلق القدس" ونقل الأسلحة إلى سورية ودول أخرى، مؤكدة أنها "عارية عن الصحة".

المساهمون