استطلاع إسرائيلي لـ"معاريف": أغلبية للمعسكر المناهض لنتنياهو

01 مارس 2021
الصورة
تُجرى الانتخابات بعد 22 يوماً (رؤوفين كاسترو/الأناضول)
+ الخط -

أظهر استطلاع نشره موقع "معاريف" صباح اليوم الإثنين، مع بقاء 22 يوماً على الانتخابات الإسرائيلية العامة، أنّ المعسكر المناهض لزعيم الحكومة ورئيس حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو، يحوز على أغلبية تفوق 60 مقعداً من أصل 120 وتحول دون تمكن نتنياهو من تشكيل حكومة جديدة.

ويشير الاستطلاع الذي أجراه معهد "بانيلز بوليتيكس"، إلى أن حزب "الليكود" بزعامة نتنياهو يتراجع إلى 28 مقعداً، فيما يستعيد حزب "ييش عتيد" بقيادة زعيم المعارضة يئير لبيد بعضاً من قوته التي فقدها أخيراً ويتقدّم إلى 19 مقعداً.

في المقابل، يراوح حزب "تكفا حداشاه" الذي يقوده الوزير السابق المنشق عن "الليكود" غدعون ساعر موقعه ويحافظ على 13 مقعداً، من دون أن يتمكن من استعادة الزخم الذي كانت تمنحه إياه الاستطلاعات مع تأسيسه قبل أكثر من شهرين، بنحو 18 مقعداً. ويأتي في المرتبة الرابعة حزب "يمينا" بقيادة نفتالي بينت الذي يحصل على 11 مقعداً.

وتحتل القائمة المشتركة لثلاثة أحزاب عربية الموقع الخامس من حيث عدد المقاعد المتوقعة لها، إذ منحها الاستطلاع 9 مقاعد، بعد أن كانت حصلت في الانتخابات السابقة، بتركيبتها الرباعية، وقبل انشقاق القائمة العربية الموحدة على 15 مقعداً.

ويحصل حزبا الحريديم، "شاس" و"يهدوت هتوراة"، الحليفان الثابتان لنتنياهو على 15 مقعداً، 8 منها لحركة "شاس" للحريديم الشرقيين و7 مقاعد لحزب "يهدوت هتوراة" الحريدي الغربي الأشكنازي.

أما حزب "يسرائيل بيتينو" بقيادة أفيغدور ليبرمان فيحتفظ بـ7 مقاعد. ويتراجع حزب "العمل" إلى 6 مقاعد، بينما يتمكن حزب "كاحول لفان" بقيادة وزير الأمن بني غانتس من اجتياز نسبة الحسم والحصول على 4 مقاعد. كما يحصل حزب "ميرتس" اليساري هو الآخر على 4 مقاعد. ويحصل حزب الصهيونية الدينية بقيادة بتسلئيل سموطريتش وحليفه الكهاني إيتمار بن غفير هو الآخر على 4 مقاعد.

في المقابل، فإن استطلاع "معاريف" يتوقع للقائمة العربية الموحدة بقيادة نائب رئيس الحركة الإسلامية النائب منصور عباس، ألا تتجاوز نسبة الحسم والمحدّدة بـ3.25% من الأصوات الصحيحة.

وتشير نتائج الاستطلاع إلى أن معسكر نتنياهو مع الحريديم وحزب الصهيونية الدينية يصل إلى 47 مقعداً، وحتى في حال قرّر حزب "يمينا" بقيادة نفتالي بينت دعم معسكر نتنياهو، فسيكون مجموع الأصوات المؤيدة لنتنياهو 58 عضواً، من أصل 120 عضواً.

في المقابل، فإن المعسكر المناهض لنتنياهو مع القائمة المشتركة للأحزاب العربية الثلاثة يصل إلى 62 مقعداً. وعلى الرغم من ذلك، فمن المستبعد أن يتمكن المعسكر المناهض لنتنياهو هو الآخر من الحصول على تكليف بتشكيل الحكومة المقبلة من دون دعم من الخارج أو توصية من القائمة المشتركة للأحزاب العربية بزعيم المعسكر المناهض لنتنياهو.

المساهمون