إيران: زيارة ظريف للإمارات على جدول أعماله ونجري حواراً مع الرياض

إيران: زيارة ظريف للإمارات على جدول أعماله ونجري حواراً مع الرياض

10 مايو 2021
الصورة
خطيب: إيران والسعودية بلدان إسلاميان كبيران وإزالة التوتر تخدم شعبي البلدين (تويتر)
+ الخط -

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، صحة ما نشره "العربي الجديد" قبل أيام، بشأن اعتزام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف زيارة الإمارات قريبا، قائلا إن الزيارة "على جدول أعماله وستتم عندما تتهيأ الظروف". 

وأكد خطيب زادة، خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" تابعه "العربي الجديد"، أن العلاقات مع الإمارات "لم تنقطع ومستمرة"، مؤكدا أنها من "شركائنا التجاريين الرئيسيين".

وكشف المتحدث الإيراني عن جولات مباحثات مع أبوظبي خلال العام الأخير "حضوريا وافتراضيا على مختلف المستويات". 

وكانت مصادر إيرانية مطلعة قد كشفت لـ"العربي الجديد"، الأربعاء الماضي، أن وزير الخارجية الإيراني سيزور الإمارات قريباً، مشيرة إلى أن تاريخ الزيارة لم يتحدد بعد، مع ترجيحها أن تكون نهاية هذا الأسبوع.

وذكرت المصادر أن الزيارة باتت "شبه حتمية وعلى جدول أعمال وزير الخارجية الإيراني"، لافتة إلى أن اتصالات أُجريت بين طهران وأبوظبي خلال الفترة الأخيرة، وتأتي الزيارة نتيجة هذه المشاورات.

وعن أجندة الزيارة، قالت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، إنها تهدف إلى إعادة العلاقات إلى سابق عهدها وتعزيزها وخفض التوترات في المنطقة، مشيرة إلى أنها تأتي في إطار رأب الصدع بين إيران والدول الخليجية، التي طرأت عليها حالة من التوتر خلال السنوات الماضية.

 

الحوار مع السعودية

وبشأن الحوار مع السعودية في بغداد، أكد خطيب زادة وجود هذا الحوار، مشيرا إلى أن "المباحثات تجري حول القضايا الثنائية والإقليمية، ونحن نرحب دائما بهذه الحوارات".

وأضاف "علينا أن ننتظر نتائج هذه الحوارات، ومن السابق لأوانه الحكم على نتائجها"، قائلا إن "إيران والسعودية بلدان إسلاميان كبيران وإزالة التوتر بينهما تخدم شعبي البلدين والمنطقة".

وفيما أعرب عن أمله في أن تصل طهران ورياض إلى فهم مشترك للقضايا الإقليمية، قال إن بلاده تحكم على الأفعال والتصرفات. 

كما نفى خطيب زادة ضبط البحرية الأميركية سفينة إيرانية محملة بالأسلحة توجهت إلى الحوثيين في اليمن، قائلا إن ذلك "عار عن الصحة".

التنديد بمهاجمة القنصلية الإيرانية

إلى ذلك، علّق المتحدث باسم الخارجية الإيرانية على الاحتجاجات أمام القنصلية الإيرانية، مساء أمس الأحد، في كربلاء، ومهاجمتها، قائلا "ندين بشدة الاعتداء على مقراتنا الدبلوماسية في العراق."

وكشف خطيب زادة عن تسليم مذكرة احتجاج إلى السفارة العراقية في طهران، داعيا الحكومة العراقية إلى تحمّل مسؤولياتها لحماية المقرات الدبلوماسية.

وشهدت مدينة كربلاء مظاهرة أمام القنصلية الإيرانية بعد تشييع الناشط المدني ورئيس تنسيقيات التظاهرات في مدينة كربلاء، إيهاب الوزني، الذي اغتاله مسلحون أمام منزله وسط المدينة. ويتهم المحتجون مسلحين مقربين من إيران بالوقوف وراء الاغتيال.

مباحثات فيينا

وبشأن مباحثات فيينا النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن بواسطة أطراف الاتفاق النووي، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن المفاوضات "في مرحلة صياغة المسودات في مجالي الإجراءات النووية ورفع العقوبات"، مع تأكيده أنه "لذلك تجري بدقة وإمعان وهناك تفاصيل مختلفة". 

وأضاف أن "هذه التفاصيل لا تسمح الإعلان عنها في الفضاء العام، لأن المباحثات مستمرة وكل يوم هناك نتائج مختلفة"، كاشفا عن أن الولايات المتحدة "قبلت بتنفيذ معظم تعهداتها التي نعتبرها ضرورية".

غير أنه أكد "وجود خلافات جادة" أيضا، لافتا إلى أن فريق إيران المفاوض على اتصال مستمر مع طهران ويتفاوض بناء على التعليمات التي يتلقاها من هنا. 

وأطلقت اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، الجمعة، في فيينا، الجولة الرابعة للمفاوضات على مستوى مساعدي وزراء خارجية الدول الأعضاء؛ إيران وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين، مع اتفاق المشاركين على مواصلة اجتماعات لجان الخبراء، وعقد اجتماعات أخرى للجنة المشتركة "إن استدعت الحاجة". 

ومنذ الجمعة، تنكبّ الوفود المشاركة في مباحثات فيينا على إجراء مشاوراتها الثنائية ومتعددة الأطراف للوصول إلى حلول للقضايا العالقة. فضلا عن لقاءات أخرى تجريها الوفود، باستثناء الوفد الإيراني، مع الوفد الأميركي المشارك في المباحثات بقيادة روبرت مالي، المبعوث للشأن الإيراني.

كما واصلت اللجان الثلاث المنبثقة عن هذه المفاوضات أعمالها خلال الأيام الثلاثة الأخيرة. واللجان الثلاث هي لجنة تحديد العقوبات التي على أميركا رفعها عن إيران، ولجنة تحديد الإجراءات النووية التي على طهران القيام بها للعودة إلى تنفيذ تعهداتها النووية، ولجنة "الترتيبات الإجرائية اللازمة" للعودة إلى الاتفاق. 

وقالت الخارجية الإيرانية، أمس الأحد، في إفادة إعلامية اطلع عليها "العربي الجديد"، إن الوفد الإيراني، برئاسة كبير المفاوضين عباس عراقجي، أجرى مشاورات مستمرة ومكثفة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة مع مجموعة (1+4).

المساهمون