إصابات خلال مهاجمة قوات الاحتلال موكب تشييع طفل فلسطيني في الخليل

إصابات خلال مهاجمة قوات الاحتلال موكب تشييع الشهيد الفلسطيني الطفل محمد العلامي في الخليل

29 يوليو 2021
شارك نحو أربعة آلاف فلسطيني في تشييع جثمان الشهيد (أحمد الغرابلي/فرانس برس)
+ الخط -

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح، اليوم الخميس، في بلدة بيت أمر شمالي الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، خلال مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الخميس، لموكب تشييع جثمان الشهيد الفلسطيني الطفل محمد مؤيد بهجت أبو سارة العلامي (11 عاماً)، الذي ارتقى أمس الأربعاء، برصاص قوات الاحتلال. 

وقال رئيس بلدية بيت أمر نصري صبارنة، لـ"العربي الجديد"، إنّ قوات الاحتلال هاجمت موكب تشييع جثمان الشهيد الطفل محمد العلامي حين وصوله إلى مقبرة البلدة الواقعة بمحاذاة الشارع الاستيطاني المقام على أراضيها، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال أصيب خلالها سبعة فلسطينيين بالرصاص الحي؛ إصابة أحدهم حرجة، والعشرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وجرى نقل المصابين بالرصاص الحي إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما عولجت العشرات من الإصابات بالاختناق والرصاص المطاطي ميدانياً.

من جانبها، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، بوصول إصابة حرجة بالرصاص الحي إلى مستشفى "الميزان" في الخليل، حيث أدخلت إلى غرفة العمليات.

وشارك نحو أربعة آلاف فلسطيني في تشييع جثمان الشهيد الطفل محمد العلامي، إذ انطلق موكب التشييع من أمام المستشفى الأهلي بمدينة الخليل، وصولاً إلى مسقط رأسه في بلدة بيت أمر، حيث ألقت عائلته نظرة الوداع، قبل نقل الجثمان إلى مسجد بيت أمر الكبير، لتأدية صلاة الجنازة عليه.

وبعد أداء صلاة الجنازة، انطلق موكب تشييع الشهيد العلامي من أمام مسجد بيت أمر الكبير على وقع الهتافات الوطنية والمنددة بجريمة قتله، حيث رفع المشاركون أعلام فلسطين وأعلام الفصائل الوطنية، وصولاً إلى مقبرة البلدة حيث ووري جثمان الشهيد الثرى.

وبعد انتهاء التشييع تحولت بلدة بيت أمر وشوارعها إلى ساحة مواجهة مع قوات الاحتلال، وأصيب عدد من الفلسطينيين بجروح وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، وسط مناشدات للتبرع بالدم للجرحى.

على صعيد منفصل، اقتحم مستوطنون بحماية قوات الاحتلال، اليوم الخميس، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمالي نابلس شمالي الضفة، بينما أَغلَقت الموقع الأثري والطرق المؤدية إليه، لتأمين اقتحام المستوطنين، وفق ما أفاد به رئيس بلدية سبسطية محمد عازم.

المساهمون