أمير الكويت يفتتح أول جلسة لمجلس الأمة المنتخب: لا متسع لهدر الوقت في الصراعات

15 ديسمبر 2020
الصورة
دعا أمير الكويت إلى الإصلاح الاقتصادي (جابر عبد الخالق/الأناضول)
+ الخط -

افتتح أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي السادس عشر لـمجلس الأمة الكويتي، وذلك عقب الانتخابات البرلمانية التي أجريت في الخامس من ديسمبر /كانون الأول الجاري وأفرزت انتصاراً كبيراً للمعارضة في الكويت.

ويُعدّ هذا المجلس هو الأول في عهد أمير الكويت، الذي تبوأ منصب الإمارة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي عقب وفاة سلفه الشيخ صباح الأحمد الصباح.

ودعا أمير الكويت نواب مجلس الأمة إلى عدم إضاعة الوقت والتنبه للأخطار الإقليمية التي تعيشها الكويت في ظل ظروف المنطقة الحرجة، قائلاً: "تدركون ما يجري في العالم ومنطقتنا من تطورات وتحديات جسيمة، فلم يعد هناك متسع من الوقت لهدر الجهد في افتعال الأزمات والصراعات، احرصوا على أن تكون ممارسات قاعة عبد الله السالم قدوة تجسد الإيمان بالنهج الديمقراطي".

كما دعا أمير الكويت إلى الإصلاح الاقتصادي، قائلاً إن "مسيرة وطننا تعاني مشكلات جسيمة، الأمر الذي يستوجب وضع برنامج إصلاحي شامل يأتي بالحلول الناجعة حتى تستقيم الأمور، وتنطلق المسيرة إلى التنمية المستدامة"، مضيفاً أن "نجاح برنامج الإصلاح الشامل يتطلب تعاوناً فعالاً بين المجلس والحكومة، وحزماً في تطبيق القانون وتطبيق الحوار الإيجابي وتجنب الفرقة والانقسام".

من جهته، قال رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح في كلمته التي ألقاها في افتتاح البرلمان اليوم، إن أمام الحكومة العديد من مشاريع القوانين وأبرزها قانون الإقامة للأجانب وتعديل الدوائر الانتخابية، كما طالب الأعضاء بضرورة التعاون مع الحكومة.

وقال الخالد: "إن مسيرتنا الوطنية شهدت أحداثاً جساماً، كان أصعبها فقداننا للوالد الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، كما ألمت بالعالم أزمة فيروس كورونا الذي أضر بالاقتصاد والصحة العامة... أجدد التحية والشكر للشعب الكويتي بكافة فئاته وجميع المقيمين وخاصة الصفو ف الأمامية".

وسيؤدي أعضاء البرلمان اليمين الدستورية اليوم، كما سينتخب البرلمان رئيس مجلس الأمة ونائب الرئيس وأمين السر ومراقب المجلس خلال الساعات القادمة، وسط تجاذبات بين المعارضة التي تدعم وزير الإسكان السابق بدر الحميدي كمرشح لها في منصب رئيس المجلس، والحكومة التي لم تصرح بدعمها لأي مرشح حتى الآن، لكن المؤشرات تقول بأنها ستدعم رئيس مجلس الأمة السابق مرزوق الغانم.

كما أكد صباح الخالد "سعي الكويت لتحقيق الانفراج الإيجابي للأزمة الخليجية" مؤكداً أن الكويت "ستسعد بالعودة الطبيعية للعلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي". وأكد رئيس السن في مجلس الأمة، حمد الهرشاني، خلال كلمته التي ألقاها، ضرورة المصالحة الخليجية، قائلاً: "التلاحم بين دول المجلس وتوثيق العلاقات التي تربط بينها، وبصورة خاصة في النواحي السياسية والأمنية، أصبح الآن أكثر من أي وقت مضى ضرورة قصوى"، ممتدحاً دور أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الصباح في تقريب وجهات النظر أثناء الأزمة الخليجية.

المساهمون