أردوغان يدعو المسلمين إلى تجاوز الخلافات "للدفاع عن مقدساتنا"

أردوغان يدعو المسلمين إلى تجاوز الخلافات "للدفاع عن مقدساتنا"

28 نوفمبر 2020
الصورة
أدلى أردوغان بتصريحاته خلال المؤتمر السنوي للجمعية الإسلامية الأميركية (Getty)
+ الخط -

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، العالم الإسلامي لتنحية خلافاته جانباً من أجل مواجهة الاعتداءات على مقدساته.

وأعرب أردوغان، في كلمة، السبت، خلال مشاركته عبر اتصال مرئي في المؤتمر السنوي الـ23 للجمعية الإسلامية الأميركية، في مستهل كلمته، عن أمله في أن يحمل المؤتمر الخير للعالم الإسلامي كافة، لافتاً إلى أنه كان يأمل المشاركة في المؤتمر على أرض الواقع، إلا أن جائحة كورونا حالت دون ذلك.

وتطرق للحديث عن وباء كورونا، قائلًا إنه أسفر عن وفاة نحو 1.5 مليون شخص حول العالم حتى الآن، وإنه يواصل الانتشار بازدياد، معرباً عن أمله في التخلص منه بأسرع وقت، وراجياً الرحمة لكافة من قضوا جراء الفيروس، والشفاء العاجل للمصابين.

ولفت إلى أن بلاده قدمت في ظل الجائحة مساعدات طبية عاجلة إلى 9 منظمات دولية، و156 دولة بينها الولايات المتحدة، دون أدنى تمييز بين لغة أو عرق أو لون أو دين.

وأشار إلى أنّ الجمعية الإسلامية الأميركية "قامت بدور يستحق الإشادة خلال الوباء، من خلال الحملات التي نظمتها لمساعدة المحتاجين في كافة الولايات الأميركية، وإظهار مدى جمال الدين الإسلامي للمجتمع الأميركي، وهو بمثابة أفضل جواب على مساعي الربط بين الإسلام والإرهاب والعنف والجهل".

وقال أردوغان: "إلى جانب كورونا واجهنا هذا العام فيروس معاداة الإسلام الأسرع انتشارا"، لافتاً إلى أن "العنصرية الثقافية والتمييز والتعصب وصلت إلى أبعاد لا يمكن إخفاؤها في دول تعتبر بمثابة مهد للديمقراطية".

ولفت إلى أن "المسلمين في الكثير من الدول أصبحوا يواجهون التهميش والتمييز بسبب عقيدتهم أو لغتهم أو أسمائهم أو أزيائهم".

وأشار إلى "حادثة حرق القرآن الكريم في السويد، وتمزيقه في النرويج، إلى جانب تشجيع استهداف مقدسات المسلمين في فرنسا من خلال عرض الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول محمد".

واعتبر أنّ "اليمين المتطرف في الغرب لا يستهدف المسلمين والأتراك فحسب، إنما كل من هو أجنبي ومختلف عنه، من مهاجرين أفارقة وآسيويين فضلاً عن اليهود".

وقال الرئيس التركي؛ "نلاحظ تصاعد التطرف الأيديولوجي الذي لا يختلف عن ممارسات تنظيمي (داعش) أو (غولن) الإرهابيين، بل نرى رؤساء دول يشجعونه".

واستطرد: "تابعنا جميعاً الإساءات إلى نبينا الكريم مؤخراً بحجة حرية التعبير في فرنسا. الإساءة إلى مقدسات الآخرين لا تمت بصلة لهذه الحرية".

وبيّن أن "الدول التي تدعم منفذي عملية حرق القرآن الكريم، وتشجع على الإساءة للرسول الكريم، وتتغاضى عن الهجمات على المساجد، لا تقوم بذلك دفاعاً عن الحريات كما تزعم، بل لإخفاء الفاشية الموجودة بداخلها".

وزاد قائلاً: "لا يتحملون أدنى نقد بعد الهجوم على قيمنا المقدسة، بل يبررون ذلك بحرية الفكر والإعلام، ويوجهون تهديدات في بعض الأحيان، ويوبخون الصحافيين، أو يداهمون الصحف بدعم من قوات الأمن، ويضعون حداً لكل من يعارض مصالحهم".

وتابع مخاطباً العالم الإسلامي: "فلنضع جميعا خلافاتنا جانباً ولنلتقِ عند قاسم الإسلام المشترك في مواجهة الاعتداءات على مقدساتنا". وأردف: "علينا الدفاع عن حقوق القدس ولو بأرواحنا فهي شرف الأمة الإسلامية".

وكشف أنّ "السبب الحقيقي وراء تصاعد معاداة الإسلام هو الخلافات بين المسلمين، وانشغالهم بعضهم ببعض".

ولفت إلى أن "كل من يقدم انتماءه العرقي على هويته الدينية إنما هو مصاب بالعصبية الجاهلية؛ أي مرض القومية".

ولفت إلى المسؤولية الملقاة على عاتقه مع ملايين المسلمين حول العالم، بصفته أحد أفراد الأمة الإسلامية، قائلاً: "إننا مكلفون بالدفاع عن المظلومين السوريين، والأطفال اليمنيين الذين يعانون من الجوع والأمراض، وحقوق الأيتام الفلسطينيين".

وأردف أنّ بلاده تحتضن منذ قرون طويلة أناساً من ثقافات وأديان مختلفة، وتسعى للوقوف في وجه النزعات العرقية والمذهبية، وتهدف لسياسة متوازنة وعادلة حول الحريات الدينية وتقدم أنموذجا للبشرية جمعاء.

(الأناضول)

دلالات

المساهمون