أبو الغيط: نتوقع من أوروبا دوراً فاعلاً لإحياء مسار السلام

26 يناير 2021
الصورة
أحمد أبو الغيط يلتقي بالمبعوثة الأوروبية لعملية السلام في القاهرة (فيسبوك)
+ الخط -

عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عن تقديره للمواقف الأوروبية المبدئية حيال الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وما يتعرض له حل الدولتين من تآكل فعلي على الأرض جراء ما تقوم به إسرائيل من أنشطة استيطانية متزايدة في الأراضي المحتلة، في كل من الضفة الغربية والقدس الشرقية، مؤكداً أهمية ما يقوم به الاتحاد الأوروبي، ودوره على صعيد العمل الإنساني وتقديم الدعم الاقتصادي للفلسطينيين، بمن في ذلك اللاجئون في الأراضي المحتلة والدول المجاورة.
وجاء ذلك خلال لقاء أبو الغيط  مع المبعوثة الأوروبية لعملية السلام، سوزانا تريستال، الثلاثاء، بمقر الأمانة العامة للجامعة، حيث تبادل معها وجهات النظر حول المسار المستقبلي لعملية السلام في ضوء تولي الإدارة الأميركية الجديدة.
ونقل مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة عن أبو الغيط تأكيده، خلال اللقاء، على التطلع لدور أوروبي أكثر فعالية على صعيد إحياء العملية السلمية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، ووضعها على المسار السليم المؤسس على المحددات الدولية المعروفة، وعلى مقررات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأوضح المصدر أن الأمين العام للجامعة استمع من المبعوثة الأوروبية لعرضٍ حول السياسات الأوروبية حيال القضية الفلسطينية، وخطط التحرك في المستقبل، وأكد أبو الغيط من جانبه أهمية وضع هذه القضية المحورية على قمة أجندة عمل المجتمع الدولي في الفترة المُقبلة، وضرورة التحرك بشكل متضافر وبتنسيق عربي-أوروبي من أجل إحياء حل الدولتين كأساس لعملية تفاوضية ذات أفقٍ زمني واضح، بغرض حل النزاع وليس مجرد إدارته.

المساهمون