"واشنطن بوست" تنشر مقتطفات من كتاب عن الأسلحة الكيميائية للأسد

23 فبراير 2021
الصورة
ألف شخص قُتلوا في هجوم واحد بغاز السارين في الغوطة الشرقية (الأناضول)
+ الخط -

قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن رئيس النظام السوري بشار الأسد تعهّد، بضغط من روسيا، بتسليم مخزونه من غاز السارين كاملاً، لافتة إلى أنه ربما احتفظ بمخبأ سري من مخزونه في مكان ما.

وفي كتاب يحمل عنوان: "الخط الأحمر: تفكك سورية وسباق أميركا لتدمير أخطر ترسانة في العالم"، ألّفه الصحافي في "واشنطن بوست" جوبي واريك، ويتناول قصة الأسلحة الكيميائية في سورية، أوضحت الصحيفة أن الأسد سمح للولايات المتحدة بتحييد عشرات الآلاف من الغالونات من غاز السارين، والتي كانت كفيلة بقتل كل سوري عدة مرات.

ووفقاً للكاتب، فإن معظم ضحايا الأسد قضوا بالأسلحة التقليدية، وفي مقدّمِها البراميل المتفجرة، مشيراً إلى أن النظام السوري قتل البشر أيضاً بالأسلحة الكيميائية.

وأشار الكاتب إلى أنّ ألف شخص قُتلوا في هجوم واحد بغاز السارين في الغوطة الشرقية، في أغسطس/آب 2013، وحوالي مائة آخرين قضوا بهجوم آخر بالغاز نفسه في خان شيخون في إبريل/ نيسان 2017، كما قتل كذلك عدد من السوريين إثر هجمات نُفّذت باستخدام غاز الكلور، ومن المعروف أنّ القوات السورية التابعة للأسد هي التي ارتكبت جميع الهجمات، حسب "واشنطن بوست".

المساهمون