نحبّ سعدي يوسف ولا نحبّه

15 يونيو 2021
+ الخط -

هل وفاة سعدي يوسف مناسبةٌ في الصحافات الثقافية العربية للإتيان فقط على قيمته شاعرا عربيا كبيرا ومجدّدا، وصاحب تجربةٍ متفرّدة حقا في مجرى الحداثة الشعرية العربية، من دون التذكير بما كان عليه، في السنوات العشر الأخيرة، من مواقف كاريكاتيرية وشاذّة، ومُدانة بلا تحفّظ، في غير شأن سياسي وثقافي عربي، أم أن لكل مقام مقالا؟

الأكثر استماعاً