مواقف

الصورة
(مقطع من عمل للفنان جان بيوبار)
المعايير التي تتيح لنا أن نحكم على أفعالنا البشرية سلباً أو إيجاباً؛ يمكن أن تكون قوانين كونيةً تنطبق على جميع الكائنات البشرية، تحكم تصرّفاتها وتُصوّبها؛ كضرورة معاملة جميع البشر بشكل متساوٍ بدون تفضيل مسبق لهذا الشخص على ذاك.
DDBFA611-AC3A-42B3-B688-F5D2482AC2E9
فوّاز حداد
22 يونيو 2021
الصورة
موقف
الصورة
اليمن
موقف

أتحدث اليوم عن الحارس الإيطالي جيانلويجي دوناروما والتركي هاكان تشالهان أوغلو، اللذين ينطبق عليهما المثل "ما لي أسمع جعجعةً ولا أرى طحناً"، لا أقصد هنا ما قدّماه لميلان، بل إلى تلك القبلة التي زرعاها على شعار ميلان ثم حوّلها إلى سكين في ظهر محبيه.

في المقابل هناك من ربح مليارات الدولارات من الأزمة الصحية التي حصدت ملايين الأرواح، مثلا تحولت المصائب إلى فوائد عند شركات الأدوية التي حصدت 70 مليار دولار من مبيعات لقاح كورونا في العام الجاري 2021.

قلت لصديقي إنني غير مقتنع أن بلداً يعاني عجزاً تجارياً كالذي تعانيه مصر وعجزاً في الحساب الجاري، ترتفع قيمة عملته أمام الدولار كما حدث للجنيه المصري خلال السنوات الثلاث الماضية.

عبد الحق الزروالي، هذا المبدع المسرحي المغربي، قامة عربية مسرحية لا تخطئها العين. فهو من القليلين الذي أطلق عليهم بحق لقب "رجل المسرح".

يزداد خراب بيروت يوماً تلو آخر، وصالات السينما تفتح أبوابها، والسهرات الليلية تنتشر هنا وهناك، رغم أنّ المتعة مفقودة، والقلق طاغٍ.

توجَّه الإيرانيون يوم الجمعة 18 يونيو/ حزيران 2021 إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد لهم، خلفاً للرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني، الذي لا يحقّ له، بموجب القانون، الترشُّح لولاية ثالثة على التوالي

رغم ظهورها في اللغة العربية منذ ثمانينيات القرن الماضي، ما تزال قصيدة الهايكو في بداياتها عربياً. أسئلةٌ عدّة يمكن طرحُها حول صعوبة تلقّيها وعلاقة ذلك بذائقة القارئ العربي، وحول قلّة الاشتغالات حولها مقارنةً بما يُنشَر في الغرب.

تشهد مدينة القيروان التونسية أياماً صعبة بسبب تفشي كورونا، وبينما تئن من وجعها، تنغمس النخبة السياسية في نقاش حول إمكانية تغيير الدستور وفرضية العودة إلى نظام رئاسي. لكن القيروان لا تعبأ بهذا الحديث، ولا يهمها إلا من سينقذها من الوباء.