سورية: هيئة تحرير الشام تعتقل ناشطين إعلاميين في إدلب

25 أكتوبر 2020
الصورة
الصحافي فؤاد بصبوص والناشط الإعلامي مقدام بصبوص (تويتر)
+ الخط -

اعتقلت هيئة تحرير الشام، السبت، ناشطين إعلاميين في محافظة إدلب، بعد مراجعتهما مبنى النيابة العامة التابعة لها على خلفية شكوى تقدّم بهما أحد الأشخاص ضدهما.

وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن الشقيقين، الصحافي فؤاد بصبوص والناشط الإعلامي مقدام بصبوص، اعتقلتهما النيابة العامة في حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام يوم السبت، بعد استدعائهما إلى مبنى النيابة في مدينة إدلب على خلفية قيام فؤاد بانتقاد حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام.

وقالت مصادر خاصة لـ"العربي الجديد" إن أحد الأشخاص رفع شكوى على الناشطين بتهمة الإساءة إليه، وزاد في الشكوى أنهما انتقدا حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام.

وأكّدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قرابة 2116 مواطناً سورياً ما زالوا قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لهيئة تحرير الشام، بالرغم من تفشي فيروس كورونا الجديد.

ووثّق المركز السوري للحريات الصحافية في رابطة الصحافيين السوريين وقوع ثلاثة انتهاكات جديدة ضد الإعلام في سورية خلال شهر سبتمبر/ أيلول الفائت.

وكان النظام السوري مسؤولاً عن ارتكاب انتهاك واحد، فيما ارتكبت حكومة الإنقاذ العاملة في محافظة إدلب انتهاكاً أيضاً، وارتكبت إذاعة "سوريانا" العاملة في مناطق النظام السوري الانتهاك الأخير.

وأضاف في تقرير أن النظام استمّر في تضييق الخناق على الحريات الإعلامية، وذلك بمسؤوليته عن اعتقال الصحافي كنان وقاف، في محافظة طرطوس، على خلفية نشره تحقيقاً صحافياً عن الفساد في قطاع الكهرباء في سورية.

كذلك منعت حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام الناشط الإعلامي كنانة عبد الوهاب هنداوي من التصوير أثناء إعداده تقريراً إنسانياً في أحد المخيمات.