مواقع التواصل تنعى المحدث السوري نور الدين عتر

24 سبتمبر 2020
الصورة
المحدث السوري نور الدين عتر (فيسبوك)
+ الخط -

نعى سوريون أستاذ علوم الحديث نور الدين عتر الذي توفي أمس الأربعاء عن عمر يناهز 83 عاماً.
وولد عتر في مدينة حلب عام 1937، وحصل على الشهادة الثانوية الشرعية عام 1954، ونال الليسانس في عام 1958، وبعدها الدكتوراه من شعبة التفسير والحديث 1964. وله ما يزيد عن خمسين مؤلفا، من أبرزها كتابه "منهج النقد في علوم الحديث".
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سابقا، الشيخ يوسف القرضاوي نعى عتر وكتب على فيسبوك "رحم الله الدكتور نور الدين عتر أستاذ الحديث الشريف وصاحب المصنفات الحديثية القيمة، والتحقيقات العلمية النافعة، والتي تتلمذ عليها العديد من طلاب الحديث في العالم. اللهم اغفر له وارحمه، وأكرم نزله، وتقبله في الصالحين، واخلفه في عقبه بخير". 

الإعلامي السوري موسى العمر كتب في نعي "عتر" على فيسبوك "رحم الله العالم المحدث الزاهد العابد د. نور الدين عتر عن 83 عاماً ، صهر المحدث عبد الله سراج الدين، أكرمني الله بأن كان استاذي في جامعة دمشق 2003 ( إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يُبْقِ عالمًا اتَّخذ الناس رؤوسًا جهالاً، فسُئِلوا فأفتوا بغير علم؛ فضلوا وأضلوا)؛ متفق عليه".

 
وفي بيان نعيه بيّن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ما قدمه نور الدين عتر في تخصصه، في إشارة إلى أن الأمة الإسلامية خسرت عالما من علمائها المخلصين الأفاضل.

أما عبد الرحمن الحوت فقال "أستاذنا العلامة فضيلة الدكتور نور الدين عتر في ذمة الله، عن عمر زاد عن الثمانين بأعوام ثلاثة. قضاها جلّها متعلماً ومعلماً حتى غدا رمزاً ثابتاً في الحديث وعلومه. أفضاله علينا كثيرة والساعات التي قضيناها بين يديه لا يمكن أن تنسى. اللهم عوضنا خيراً بفقد علمائنا، واجزهم خير الجزاء على ما قدموا من علم وعمل. وإنا لله وإنا إليه راجعون".

 

بدوره، أصدر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بياناً نعى فيه عتر موضحا أنه توفي  تاركاً خلفه مسيرة علمية وإرثاً مدوناً في عشرات الكتب والمؤلفات والدراسات إضافة إلى آلاف طلبة العلم الذين تتلمذوا على يديه بمن فيهم نخبة من العلماء والأساتذة.