قوات الأمن الروسية تدهم منزل صحافي استقصائي

قوات الأمن الروسية تدهم منزل صحافي استقصائي

10 ابريل 2021
الصورة
المعارضة: ما يحدث في الوقت الحالي مع رومان أنين هو قصة انتقام (تويتر)
+ الخط -

دهمت قوات الأمن الروسية الجمعة منزل رئيس تحرير صحيفة إلكترونية استقصائية حديثة كانت أجرت في الآونة الأخيرة تحقيقات حول الأجهزة الأمنية، حسب ما ذكرت هيئة التحرير.

وقالت صحيفة "فاجني استوري" (قصص مهمة) الإلكترونية إن عناصر من قوى الأمن فتّشوا شقة رومان أنين.

ونقلت الصحيفة عن محامية أنين أن الصحافي مستهدف بتحقيق بتهمة "انتهاك الخصوصية من خلال استغلال وظائفه المهنية"، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى أربع سنوات.

وأوضحت الصحيفة أنه يتوجب عليه أن يتوجه مع محاميه مساء الجمعة إلى لجنة التحقيق الروسية المسؤولة عن التحقيقات الجنائية الرئيسة.

وكان رومان أنين (34 عاماً) يعمل سابقاً لحساب "نوفايا غازيتا"، أكثر الصحف المعارضة شهرة في روسيا.

وأكدت هيئة تحرير "نوفايا غازيتا" أن هذه القضية مرتبطة بفتح تحقيق للسبب نفسه، في العام 2016، بعد نشر رومان أنين مقالاً يقول فيه إن زوجة إيغور سيتشين، أحد أكثر الشخصيات ثراء في البلاد، تمتلك يختا بقيمة 100 مليون دولار. وبعد نشر هذا التحقيق في نوفايا غازيتا، أدينت الصحيفة بالتشهير إثر شكوى قدمها سيتشين.

وقالت "نوفايا غازيتا" مساء الجمعة في بيان إن "ما يحدث في الوقت الحالي مع رومان أنين هو قصة انتقام".

وأنشئت "فاجني استوري" في عام 2020، ويعمل معظم أفراد هيئة التحرير في ريغا في لاتفيا، كما أن لديها مراسلين في روسيا. وقد نشرت في الآونة الأخيرة مقالات حول روابط محتملة بين مسؤول من قوى الأمن والجريمة المنظمة، إضافة إلى مقالات عن التعذيب في السجون الروسية ومراقبة الأجهزة الأمنية للمعارض المسجون أليكسي نافالني.
(فرانس برس)

المساهمون