روسيا تمهل إذاعة ممولة من واشنطن شهرين لدفع غرامات

08 ابريل 2021
الصورة
"روسكومنادزور" حددت 390 مخالفة ضد الإذاعة (Getty)
+ الخط -

أمهلت هيئة رقابية إعلامية روسية الأربعاء مؤسسة "راديو ليبرتي/إذاعة أوروبا الحرة" الممولة من واشنطن شهرين لدفع نحو 70 ألف دولار من الغرامات المفروضة عليها، لعدم التزامها بقانون "العملاء الأجانب" الروسي.

وجاء التحذير بعدما أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الثلاثاء عن دعمه لراديو ليبرتي ووسائل إعلام دولية أميركية أخرى. وقال بيان الخارجية الأميركية إن موسكو فرضت غرامات ومتطلبات "جائرة" بهدف حمل الإذاعة على مغادرة روسيا.

الخارجية الأميركية: موسكو فرضت غرامات ومتطلبات جائرة بهدف حمل الإذاعة على مغادرة روسيا

والجماعات والأشخاص الذين يتم تعريفهم بأنهم "عملاء أجانب" في روسيا يُفرض عليهم الكشف عن مصادر تمويلهم، ووضع علامات وسمات خاصة على منشوراتهم وإلا يواجهون دفع غرامات.

وقالت الهيئة الروسية للرقابة على الاتصالات "روسكومنادزور" إنها حددت ما مجموعه 390 مخالفة ضد الإذاعة، التي تم تصنيفها عميلا أجنبيا عام 2017، لعدم وضعها علامات على تسعة من مواقعها الإلكترونية العاملة في روسيا.

وغرّمت محكمة روسية الإذاعة 71,5 مليون روبل (925 ألف دولار) بعد النظر في 260 من هذه المخالفات.

والشهر الماضي وصفت منظمة "مراسلون بلا حدود" العقوبة بأنها "الغرامة الأكبر التي فرضت على وسيلة إعلامية في روسيا". وقالت المنظمة إن هذا "القانون العبثي الذي يتطلب هذا النوع من التعريف الشخصي ينتهك التعددية الإعلامية ومصمم لإسكات الإعلام المستقل والمعارض".

واستأنف راديو ليبرتي قرار دفع الغرامات، لكن محكمة مقاطعة تفيرسكوي في موسكو ثبتت الحكم والغرامات التي وصلت الى 5,5 ملايين روبل (70,895 دولارا)، وفق روسكومنادزور.

وقالت روسكومنادزو في بيان إن "راديو ليبرتي/إذاعة أوروبا الحرة يجب أن تدفع الغرامات في غضون الستين يوما المقبلة".

وتم إقرار تشريع عام 2012 يسمح للسلطات بأن يشمل تصنيف "عميل أجنبي" المنظمات غير الحكومية في البلاد. وتم توسيعه عام 2017 ليشمل المؤسسات الإعلامية بعدما تم تصنيف قناة "آر تي" المدعومة من الكرملين في الولايات المتحدة كونها عميلا أجنبيا.

(فرانس برس)

المساهمون