قنوات "يوتيوب" تروج مزاعم ترامب بتزوير الانتخابات الأميركية

06 نوفمبر 2020
الصورة
قالت "غوغل" إنها تراجع القنوات (رندا تشرشل/فرانس برس)
+ الخط -

روجت 9 قنوات شهيرة على منصة "يوتيوب"، على الأقل، لمزاعم تتعلق بعمليات تزوير في الانتخابات الرئاسية الأميركية يوم الخميس، ولنظريات مؤامرة قد تُهدد إيرادات الإعلانات والعضوية في خدمة الفيديو.

ووجدت وكالة "رويترز" قنوات على "يوتيوب"، لديها بين ألف و629 ألف متابع، تروج مزاعم دحضتها الفرق المتخصصة بالتدقيق في الوقائع، إن كان في الوكالة نفسها أو في "أسوشييتد برس" أو غيرهما من المؤسسات الإخبارية.

تمنع سياسات "يوتيوب"، المملوكة لـ"غوغل"، القنوات التي تستخدم أدوات تحقيق الأرباح الخاصة بها من "تقديم ادعاءات كاذبة يمكنها تقويض المشاركة أو الثقة في الانتخابات أو أي عملية ديمقراطية".

وأفادت "غوغل"، لـ"رويترز" بنسختها الإنكليزية، بأنها تراجع محتوى القنوات الـ9 وأخرى غيرها، وقد تعلق الإعلانات ومبيعات العضوية إذا عثرت على انتهاكات لسياساتها.

وأوضحت أن نشر مزاعم حول تزوير الانتخابات أو استحالة الوثوق بعملية الاقتراع عبر البريد يعدّ انتهاكاً لسياساتها، إنما تسليط الضوء على أشخاص يدعون إنهم شهدوا تزويراً أو يصرحون عن حزب سياسي "يسرق" الأصوات ليس انتهاكاً.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب زعم، من دون دليل، أن الحزب الديمقراطي يسرق الأصوات، وروج مؤيدوه للأخبار المضللة على مواقع التواصل الاجتماعي. وعانت منصات "فيسبوك" و"تويتر" و"غوغل" أمام سيل المنشورات الكاذبة التي تتخطى المليون يومياً.

المساهمون