تمديد حبس الصحافي الروسي المتهم بـ"الخيانة العظمى" إيفان سافرونوف 

02 مارس 2021
الصورة
الصحافي إيفان سافرونوف (أندري فاسيليف/Getty)
+ الخط -

قررت محكمة ليفورتوفو في موسكو، اليوم الثلاثاء، تمديد حبس الصحافي السابق بجريدتي "كوميرسانت" و"فيدوموستي"، مستشار رئيس مؤسسة الفضاء الروسية "روس كوسموس" إيفان سافرونوف، حتى 7 مايو/أيار المقبل، وذلك في إطار محاكمته لاتهامه بـ"الخيانة العظمى". 

وجرت جلسة المحكمة بنظام مغلق، كما لم يتم السماح سوى لاثنين من أقرباء سافرونوف بدخول المبنى نظراً للقيود المتعلقة بجائحة كورونا. وطلب شاهد إدارة التحقيق بجهاز الأمن الفدرالي الروسي، ألكسندر تشابان، تمديد الحبس

واعتقل سافرونوف في 7 يوليو/تموز الماضي بعد اتهامه بـ"الخيانة العظمى"، وهي تهمة ينفيها الصحافي السابق.

وبحسب رواية جهاز الأمن الفدرالي الروسي، فإن المخابرات التشيكية جنّدت سافرونوف في عام 2012، وبعد مرور خمس سنوات سلم وكيلها بيانات سرية متعلقة بـ"التعاون العسكري-التقني بين روسيا وبلد في شمال أفريقيا وأعمال القوات المسلحة الروسية في الشرق الأوسط"، وفق ما كشف عنه المحامي إيفان بافلوف، الذي يتولى الدفاع عن سافرونوف. وبحسب رواية التحقيق، فإن الولايات المتحدة كانت هي المتلقي النهائي لهذه البيانات.

وكان سافرونوف قد جدد، في منتصف فبراير/شباط الماضي، نفي التهم الموجهة إليه، كاشفاً في حوار أجرته معه "كوميرسانت"، أنه لم يتلقَ خلال أكثر من نصف العام من اعتقاله أي توضيحات من فريق التحقيق بشأن ماهية المعلومات السرية التي يتم اتهامه بتسليمها في عام 2017.  

كما تطرق سافرونوف لعلاقته بالمواطن التشيكي مارتن لاريش، المشتبه بأنه هو الذي قام بتجنيده، مؤكداً أنه كانت تجمعهما علاقة "رفيقين وزميلين" فقط، نافياً تسليمه أي بيانات سرية أو تقاضي أي مبالغ مالية منه. 

المساهمون