الصين تنجح بإطلاق مسبار لجمع عينات من القمر

24 نوفمبر 2020
الصورة
لحظة إطلاق الصاروخ الحامل للمسبار من جزيرة هاينان الصينية (فرانس برس)
+ الخط -

قال مسؤول بوكالة الفضاء الصينية للتلفزيون الحكومي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء إن عملية إطلاق صاروخ على متنه مسبار  لاستخراج عينات صخرية من القمر كانت ناجحة.

وأعلن قائد عملية الإطلاق شانغ شويو ذلك بعد نحو 75 دقيقة من إطلاق المركبة الفضائية من جزيرة هاينان في جنوب الصين.

وهذه أول محاولة لأي دولة منذ سبعينيات القرن الماضي للحصول على عينات من سطح القمر، وهي مهمة تؤكد على طموح الصين في استكشاف الفضاء.

وانطلق صاروخ من طراز (لونغ مارتش-5)، وهو أكبر الصواريخ الصينية الحاملة لمسبار فضائي، الساعة 04:30 صباح الثلاثاء بتوقيت بكين (20:30 مساء الاثنين بتوقيت غرينتش) من مركز وينتشانغ لإطلاق رحلات الفضاء على جزيرة هاينان في جنوب الصين وعلى متنه المسبار الفضائي (تشانغ إي-5).

وتسعى مهمة تشانغ إي-5، الذي سمي على اسم إلهة القمر عند قدماء الصينيين، لجمع مواد من سطح القمر لمساعدة العلماء في فهم المزيد عن منشأ القمر وتكوينه.

وستمثل المهمة اختباراً لقدرة الصين على جمع عينات من الفضاء عن بُعد، قبل مهام أخرى أكثر تعقيداً.

وإذا ما نجحت المهمة، فستجعل الصين ثالث دولة فقط تحصل على عينات من سطح القمر، لتنضم بذلك إلى الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي.

ومع دخولها إلى مدار القمر، من المنتظر أن تطلق المركبة عربتين إلى سطح القمر. ومن المقرر أن يهبط المسبار على سطح القمر خلال ثمانية أيام تقريباً، حسبما قال باي تشاو يو، المتحدث باسم المهمة.

وسيظل المسبار على سطح القمر لنحو يومين، في حين تستغرق المهمة برمتها نحو 23 يوماً. وسيسعى المسبار الصيني لجمع كيلوغرامين من العينات من منطقة لم تهبط عليها مركبات في السابق في سهل حمم ضخم يطلق عليه اسم "محيط العواصف".

وقد تساعد مهمة المسبار في الإجابة عن أسئلة من قبيل المدة التي ظل فيها القمر نشطاً بركانياً من داخله، ووقت تبدد مجاله المغناطيسي المهم لحماية أي شكل من أشكال الحياة على سطحه من الإشعاعات الشمسية.

وحققت الصين أول هبوط لها على سطح القمر عام 2013. وفي يناير/ كانون الثاني عام 2019، تمكن المسبار (تشانغ إي-4) من الهبوط على الجانب البعيد من سطح القمر، وهو أول مسبار فضائي يحقق ذلك على الإطلاق.

(رويترز)

المساهمون