الاحتلال يفرض "الحبس المنزلي" على الصحافيين الحلواني ومكية

الاحتلال يفرض "الحبس المنزلي" على الصحافيين الحلواني ومكية

31 مايو 2021
الصورة
الصحافية زينة الحلواني (مصطفى الخروف/Getty)
+ الخط -

قررت محكمة الصلح الاسرائيلية في القدس، عصر اليوم الإثنين، إطلاق سراح الصحافيين، زينة الحلواني ووهبي مكية، شرط الحبس المنزلي لخمسة أيام، والإبعاد عن حي الشيخ جراح في القدس لمدة شهر، ودفع كفالة مالية مقدارها ألفي شيكل (نحو 600 دولار).

وكانت زينة الحلواني ووهبي مكية قد اعتقلا قبل عدة أيام خلال تغطيتهما أحداث الشيخ جراح حيث اعتدي عليهما بالضرب ما تسبب بإصابتهما برضوض مختلفة.

بدوره أكد المحامي، جاد قضماني، الذي حضر  جلسة المحكمة اليوم، أن شرطة الاحتلال كانت طلبت من المحكمة تمديد اعتقال موكليه لخمسة أيام أخرى لاستكمال التحقيق معهما، بعد أن عرضت ما قالت إنها أشرطة فيديو تثبت ادعاءاتها بشأن مقاومة الحلواني ومكية لاعتقالهما وكان واضحاً أن تلك الأشرطة قد تعرضت للقص؛ في حين أن ما عرضه محاميهما من أشرطة أظهر حقيقة ما جرى قبل الاعتقال وخلاله وبعده.

وقد رفضت المحكمة طلب التمديد وقررت إطلاق سراح الحلواني ومكية بشروط؛ بَيْد أن النيابة العامة تقدمت بطلب تجميد لقرار الإفراج إلى حين تقديم استئناف عليه من قبلها، وهو إجراء عادي يمكن للنيابة التقدم به.

وكان اعتداء قوات الاحتلال تسبب في حينه بحدوث نزيف من رأس الزميل الصحافي، وهبي مكية، وجروح أخرى لديه ولدى الزميلة الصحافية، زينة الحلواني، وكسر الكاميرا الخاصة بهما.

في حين يؤكد صحافيون مقدسيون تعرض العديد منهم خلال تغطية الأحداث في القدس لاعتداءات ممنهجة بالضرب وإطلاق الرصاص عليهم، كما طاولت هذه الاعتداءات الصحافيين والمسعفين العرب، في حين لم يعترف جنود الاحتلال ببطاقة الصحافة الصادرة عن نقابة الصحافيين الفلسطينيين أو بطاقات الصحافة الدولية.

المساهمون