إصابة أربعة صحافيين خلال المواجهات الأرمينية الأذربيجانية

01 أكتوبر 2020
الصورة
تفاقم النزاع المستمر منذ عقود يوم الأحد (أرتور ويداك/Getty)

أُصيب صحافيان فرنسيان وصحافيان أرمينيان اليوم الخميس، في ناغورنو كاراباخ حيث تخوض القوات الأرمينية والأذربيجانية المواجهات الأعنف منذ عقود، حول الإقليم ذي الغالبية الأرمينية الذي أعلن انفصاله عن أذربيجان خلال تفكك الاتحاد السوفياتي في تسعينيات القرن الماضي.

وأفادت صحيفة "لوموند" الفرنسية بأنّ اثنين من صحافييها أصيبا بقصف صباحي على بلدة مارتوني. وأوضحت وزارة الخارجية الأرمينية أنهما نقلا إلى المستشفى، متهمة أذربيجان بقصف المنطقة.

كما أصيب مصور يعمل لصالح قناة "أرمينيا تي في" ومراسل لدى قناة "24 نيوز"، بالقصف على بلدة مارتوني، وفق ما أعلنه مسؤولون أرمينيون.

وقالت قناة "إل بي سي آي" LBCI اللبنانية إنّ فريقها، المؤلف من إدمون ساسين وبول بو عون، "نجا من قصف القوات الأذربيجانية في إقليم ناغورنو كاراباخ".

وفي تقرير للقناة، قال المراسل إدمون ساسين إنّ صحافيين بينهم روس وفرنسيون ومستقلون كانوا يقومون بجولة في بلدة مارتوني، حين بدأ القصف المتواصل لأكثر من ساعتين. وأشار إلى أنّ حالة من الرعب حلت بين الصحافيين الذين هرعوا للاحتماء في ملجأ مع مدنيين.

كما نقلت وكالة "أسوشييتد برس" أنّ صحافياً روسياً يعمل في قناة Dozhd التلفزيونية المستقلة وصل بسلام إلى ملجأ من القنابل.

تفاقم النزاع المستمر منذ عقود يوم الأحد، مع تبادل الجانبين إطلاق النار بكثافة وتحميل كل منهما الجهة الأخرى مسؤولية اندلاع أعمال العنف. وأكدت تقارير مقتل قرابة مائة شخص في المواجهات الأخيرة، ويقول كل طرف إنه كبّد الآخر خسائر فادحة.

وتتزايد الضغوط الدولية لوقف إطلاق النار، وسط مخاوف من تفاقم النزاع واندلاع حرب مفتوحة تستدرج إليها قوى إقليمية مثل روسيا وتركيا.