"يا جمال النبي" في ختام مهرجان "سماع" للإنشاد والموسيقى الروحية

30 أكتوبر 2020
الصورة
الدورة الثالثة عشرة من مهرجان سماع _تويتر)
+ الخط -

بالتزامن مع إحياء ذكرى المولد النبوي، أمس الخميس، اختتم مهرجان "سماع" الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية في القاهرة دورته الثالثة عشرة باحتفالية كبرى بعنوان "يا جمال النبي"، على مسرح بئر يوسف بقلعة صلاح الدين.

وعلى إيقاعات الدفوف والطبول ونغمات العود والقانون تشاركت نحو 20 فرقة إنشاد وجوقة كنائسية من مصر وفرق أخرى ممثلة لسفارات إندونيسيا، والصين، وروسيا، واليونان، وجنوب السودان، ولبنان، وسورية، في مدح النبي محمد والرسل السابقين.

وقال مؤسس ورئيس المهرجان انتصار عبد الفتاح: "يتزامن ختام مهرجان (سماع) مع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، حيث تشدو كل الفرق معاً في هذا الفضاء الروحي من أجل القيم النبيلة والعظيمة التي تعلمناها من نبينا محمد، عليه الصلاة والسلام، وإرسال رسالة قوية إلى العالم من أرض مصر تؤكد على احترام الأديان والحوار مع الآخر، وأن جوهر الأديان السلام والمحبة والخير".

وكرم المهرجان في حفل الختام أمير الشعراء أحمد شوقي، وتسلمت التكريم آية طه محمد، مديرة متحف أحمد شوقي، كما كرم اسم المنشد الراحل الشيخ محمد الفيومي، وتسلم التكريم ابنه أسامة، فيما كان التكريم الأخير للمطربة فيروز، وتسلمته السفارة اللبنانية بالقاهرة.

وفي تحية للمطربة الراحلة أم كلثوم التي تحمل الدورة الحالية للمهرجان اسمها، تغنت الفرق المشاركة بأغنية "الرضا والنور" بتوزيع موسيقي جديد.

وكان مسك الختام مع أنشودة "يا جمال النبي"، بمشاركة الفرق مجتمعة.. "يا جمال النبي/ يا حنان النبي/ والله العظيم يا ناس/ ما لينا غير النبي".

(رويترز)

المساهمون