"غزة مونامور" يمثل فلسطين في "أوسكار"

24 أكتوبر 2020
الصورة
فيلم "غزة مونامور" للأخوين عرب وطرزان ناصر (فيسبوك)
+ الخط -

اختارت لجنة متخصصة من وزارة الثقافة الفلسطينية فيلم "غزة مونامور"، من إخراج الأخوين عرب وطرزان ناصر، لتمثيل فلسطين في منافسات جوائز "أوسكار" الثالث والتسعين، في فئة أفضل فيلم روائي أجنبي.

ونقلت مجلة "فرايتي" الأميركية عن الأخوين ناصر القول "يشرفنا تمثيل فلسطين في (أوسكار) هذا العام... فخوران بإيصال رسالة الفيلم المتمثلة في العثور على الحب بغض النظر عن العمر، وكل ذلك في مقابل واقع الحياة في غزة الحالية".

عرض الفيلم لأول مرة في "مهرجان البندقية السينمائي الدولي" هذا العام في قسم "آفاق"، كما عرض في تورنتو، حيث فاز بجائزة NETPAC. عرض أيضاً في مهرجاني هامبورغ وأنطاليا، حيث فاز سليم ضو بجائزة أفضل ممثل، وفي شيكاغو.

"غزة مونامور" هو أحدث فيلم من إخراج الأخوين ناصر اللذين يشمل رصيدهما فيلمي Dégradé، وCondom Lead، ويشارك فيه كل من هيام عباس، وسليم ضو، وميساء عبد الهادي، ومنال عوض، وغيرهم.

وتشكلت اللجنة من المخرج هاني أبو أسعد، والمخرجة شيرين دعيبس، والمخرجة سهى عراف، والممثل صالح بكري، والناقدة علا الشيخ، والمخرج مجدي العمري. وصوت خمسة أعضاء من أصل ستة لصالح فيلم "غزة مونامور".

تدور أحداث الفيلم في غزة حول عيسى الصياد البالغ من العمر 60 عاماً. يقع في حب سهام، وهي امرأة تعمل في السوق مع ابنتها ليلى. ذات يوم تصطاد شباكه تمثالاً أثرياً للإله اليوناني أبولو، فيشعر عيسى أن هذا الاكتشاف سيغير حياته إلى الأبد.

يذكر أن فلسطين دخلت المنافسات على جائزة "أوسكار" لأفضل فيلم روائي أجنبي مرتين: عام 2005 عن فيلم "الجنة الآن"، وعام 2013 عن فيلم "عمر"، وكلاهما للمخرج هاني أبو أسعد.