فعاليات معرض الغذاء الدولي مستمرة في إسطنبول

إسطنبول
عبدالعزيز والي
26 نوفمبر 2020
+ الخط -

يواصل معرض الغذاء الدولي في مركز مؤتمرات إسطنبول فعالياته التي افتُتحت الأربعاء وتستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة واسعة من نحو 1000علامة تجارية مختلفة.

المعرض (world food) يُعد نقطة التقاء دولية لصناعة المواد الغذائية التركية وتقديم المنتجات الجديدة إلى عالم الأغذية بمشاركة قرابة 1000 علامة تجارية في مركز المعارض والمؤتمرات tuyap.

كما يُعد هذا المعرض من المعارض الرائدة في تركيا لصناعة المواد الغذائية والمشروبات، وهو يضم العديد من الشركات المشاركة والزوار من تركيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومختلف أنحاء العالم.

بعض المشاركين قالوا إن معرض هذا العام يختلف كثيراً عن معارض الأعوام السابقة بسبب جائحة فيروس كورونا التي أثرت بشدة في الإقبال على المعرض هذا العام، مضيفين أنهم تواصلوا مع إدارة المعرض وأبلغتهم أنه اعتباراً من العام القادم سيكون هناك العديد من تدابير التطوير في المعرض.

وأشاروا إلى أنه إذا استمر وباء كورونا العام المقبل، سيكون التواصل مع العملاء وأصحاب الشركات من خلال الإنترنت (أونلاين)، متمنين أن يكون المعرض القادم أفضل كما اعتادوا من إدارة المعرض، وأن يكون وباء كورونا قد انتهى.

ذات صلة

الصورة
مساعدة فقراء إسطنبول بسواعد شباب عرب وأتراك

مجتمع

في خضم تحديات فيروس كورونا وتدابيره المشددة على الناس والمؤسسات، ثمة مجموعة من الشباب العرب والأتراك في تركيا، وتحديداً في إسطنبول، يكافحون من أجل مساعدة الفقراء، تحت كنف جمعية تطوعيه اسمها "ÇORBADA TOZON  OLSUN".
الصورة

اقتصاد

ربما لم تحظَ مدينة قونية في تركيا، بتلك الأهمية السياحية التي تحظى بها مدن أخرى في البلاد، لكن جذورها التاريخية والثقافية، واحتواءها على العديد من المعالم الأثرية، جعلتها أيقونة تركيا، ومركزاً تقليدياً للعودة إلى جذور التاريخ القديم.
الصورة

اقتصاد

غادة العابو أو "أم صبحي"، كما ترغب في مناداتها حتى تبقى تتذكر ابنها صبحي الذي اختطفه النظام السوري وأخفاه بعد استصداره جواز سفر واستعداده للرحيل عن موطنه، ليختفي أثره تماماً ولم تعد أمه وأسرته تعلمان عنه شيئاً.
الصورة
محلات إسطنبول مقاطعة البضائع الفرنسية فرانس برس

اقتصاد

تبرز المحلات العربية في إسطنبول تضامناً على نطاق واسع مع حملة مقاطعة المتتجات الفرنسية في تركيا، رداً على إساءات باريس الرسمية المتكررة عبر الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

المساهمون