الصين تلغي تصاريح تسلّق قمة إفرست بسبب مخاوف كورونا

الصين تلغي تصاريح تسلّق قمة إفرست بسبب مخاوف كورونا

15 مايو 2021
الصورة
تم إغلاق الجبل أمام السياح والمتسلقين العام الماضي بسبب كورونا (Getty)
+ الخط -

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن الصين قررت إلغاء محاولات تسلق جبل إفرست من جانبها لأعلى قمة في العالم، بسبب مخاوف من استيراد حالات كوفيد-19 من نيبال المجاورة.

وقالت وكالة "شينخوا"، اليوم السبت، إنّ الإغلاق تأكد في إشعار صدر، أمس الجمعة، من الإدارة العامة للرياضة في الصين.

وسبق أن أصدرت الصين، في وقت سابق من الشهر الجاري، تصاريح لـ 38 شخصًا، جميعهم مواطنون صينيون، لتسلق الجبل المعروف باسم "كومولونغما" في التبت ويبلغ ارتفاعه 8849 مترًا هذا الربيع.

وسبق أن اشترطت الصين على المتسلقين الخضوع لاختبار فيروس كورونا، والحفاظ على مسافات متباعدة بينهم مع صعود أعلى قمة في العالم.

كما اشترطت خضوعهم لقياس درجة الحرارة بانتظام، واستخدام الأكسجين المعبأ، والبقاء على بعد 4 أمتار  من المتسلقين الآخرين في القمة.

ونفى مسؤولو تسلق الجبال في نيبال، في تصريحات سابقة، حدوث أي تفشٍ على الجبل، مشيرين فقط إلى مرض المرتفعات والأمراض الأخرى الشائعة في البيئة الباردة والقاسية منخفضة الأكسجين؛ حيث يقيم المتسلقون في أماكن قريبة.

وأغلقت نيبال الجبل في مارس/آذار 2020 بسبب الجائحة، لكنها أعادت فتحه في موسم التسلق العام الحالي الذي بدأ في إبريل/نيسان، حيث أصدرت 408 تصاريح تسلق للقمة.

وعادةً ما يشهد شهر مايو/أيار أفضل طقس لتسلق إفرست. وصل العشرات إلى القمة هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن يقوم المزيد بمحاولات في وقت لاحق من هذا الشهر بمجرد تحسن الطقس. 

وقالت الصين، في وقت سابق، إنها ستقيم خطاً فاصلاً في القمة وستمنع الأشخاص من جانبها من الاتصال بأي شخص على الجانب النيبالي.

في عام 2019، تسلق 362 شخصًا قمة إفرست من الجانب الشمالي، وصل 241 منهم إلى القمة. وصعد الجبل عدد أكبر قليلاً من نيبال، حيث يعتبر بيع تصاريح تسلق الجبال والرحلات ووظائف تسلق الجبال من المحركات الرئيسية للاقتصاد المحلي.

(أسوشييتدبرس، العربي الجديد)

دلالات

المساهمون