السفر افتراضياً في زمن كورونا... جولة عائلية حول العالم في 3 ساعات

لميس عاصي
09 أكتوبر 2020
+ الخط -

تسبب فيروس كورونا في حالة من الإرباك لدى الكثير من السياح وهواة السفر، خاصة وأن العديد من السياح حول العالم كانوا يخططون لقضاء عطلة الربيع في أماكن مختلفة، لكن مع ذلك بإمكان العائلة القيام بجولة سياحية عالمية خلال 3 ساعات... افتراضياً.

لكن سرعة انتشار الفيروس عرقلت المشاريع، خاصة بعد فرض السلطات العامة في جميع أنحاء الدول تقريباً حظراً على التجول والانتقال من مكان إلى مكان، ومطالبتها بضرورة البقاء في البيوت لتطبيق الحجر الصحي المنزلي، ونتيجة لذلك، ألغيت مئات الرحلات الجوية، وألغيت الحجوزات الخاصة بالسياحة، الأمر الذي انعكس سلباً بطبيعة الحال على السياح، وعرقل خططهم الترفيهية.

وبالرغم من ذلك، فهناك مجال للسفر والانتقال من مكان إلى آخر، وبطريقة آمنة جداً. كيف؟  إنها السياحة الافتراضية. نعم. أتاحت عدة متاحف ومراكز أثرية حول العالم إمكانية زيارتها افتراضياً دون مغادرة أماكنكم.

متاحف فرنسية 

ملايين السياح يقصدون سنوياً متحف اللوفر الفرنسي، والذي يعتبر واحداً من أشهر المتاحف حول العالم. قد تتطلّب زيارة هذا المكان التاريخي أكثر من يوم إذا قصدتم زيارة كلّ أجنحته. ومع تقنية الزيارة الافتراضية، يمكنكم الاستمتاع بجولة داخل صالات المتحف ومنها التحف المصرية وصالة أبولون، والنقر على القطع لمعرفة المزيد عنها، كما يمكنكم الانتقال إلى متحف أورسيه الشهير بثوان معدودة، والسير افتراضياً للتعرف على مئات الأعمال الفنية الشهيرة، لأبرز الفنانين أمثال مونيه وسيزان وغوغان.

وإلى المملكة المتحدة، التي أتاحت أيضاً فرصة زيارة  المتحف الأيقوني الواقع في قلب لندن، يمكن للزوار القيام بجولة افتراضية في باحة التحف الزجاجية الضخمة، واكتشاف جمال وعظمة الفن الفرعوني المصري القديم، ورؤية العديد من الآثار التي تعود إلى ما قبل الميلاد.

جولة في إيطاليا وألمانيا

هل تخشون السفر إلى إيطاليا وألمانيا بسبب ارتفاع إصابات كورونا؟ لا تخافوا، يمكنكم السفر بأمان لزيارة كنيسة نيسة سيستينا الإيطالية، افتراضياً، هي أكبر كنيسة موجودة بالقصر الباباوي، المقر الرسمي للبابا في مدينة الفاتيكان. تشتهر الكنيسة بمعمارها الفريد، ولوحاتها الجدارية التي رسمت بأيدي كبار فناني عصر النهضة. وإلى جارتها ألمانيا، يمكنكم الانتقال بثوان معدودة، لزيارة متحف بيرغامون في برلين، والذي يعتبر واحداً من أكبر وأغنى المتاحف في العالم. يأخذكم المتحف في جولة سياحية إلى العصور القديمة، من العصر البابلي إلى العصر الفرعوني. ولا تفوتوا فرصة التعرف على مذبح بيرغامون، وهو مبنى ضخم بني في عهد الملك أوينيس الثاني في النصف الأول من القرن الثاني قبل الميلاد على إحدى شرفات الأكروبوليس في مدينة بيرغامون اليونانية القديمة في آسيا الصغرى. 

حول العالم

صحيح أن هولندا لم تسجل نسباً مرتفعة للإصابات بفيروس كورونا، لكن جميع الحدود المؤدية إلى هناك مقفلة تقريباً. وعادة ما تجذب هولندا في فصل الربيع الزوار من كافة الدول، للاستمتاع بطقسها الجميل، وزيارة الأماكن السياحية التاريخية، ومنها متحف فان جوخ في أمستردام، حيث يمكنكم التعرف على أعمال هذا الفنان المثير للجدل، افتراضياً، إذ يضم المتحف أكثر من 500 لوحة، إضافة إلى مئات الرسائل الشخصية، ومقتنيات شخصية تعود إلى فان جوخ.

 ومن هولندا إلى البرازيل في أميركا الجنوبية، لزيارة متحف الفن، الذي يعرض أعمالاً فنية خيالية، تم رسمها ووضعها في قوالب زجاجية، فيشعر السائح وكأنه دخل عالماً من الخيال الحقيقي. إضافة إلى الأعمال الفنية الرائعة، يمكنكم حتى الاستمتاع بالفيديوهات المصورة التي تروي جزءاً من تاريخ البرازيل الحديث، وتقاليد سكانها.

الطبيعة حاضرة 

إلى سور الصين العظيم. نعم، إلى أكثر المواقع شهرة في العالم ودون تكلفة وبأمان تام. فمن خلال الدخول إلى الموقع الرسمي الخاص بسور الصين، يمكنكم اختيار الزيارة الافتراضية، والبدء بالسير هناك لساعات وساعات، والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة، لا بل أكثر من ذلك، يمكنكم التحقق من الحجارة التي بني بها السور، واكتشاف الآثار المحيطة به.

والآن إلى كمبوديا، يمكنكم زيارة معبد أنكور وات، حيث توفر لكم الزيارة محاكاة ثلاثية الأبعاد للمعبد الشهير، بالإضافة إلى تزويدكم بمقاطع فيديو ذات تقنية 360 درجة، للتعرف على أهم المعالم الرئيسية للمعبد.

وأخيراً، أهلاً بكم في الأردن، وتحديداً إلى البتراء، واحدة من عجائب الدنيا، يمكنكم الانتقال إلى هناك، والتعرف على مميزات العمارة الرائعة من خلال الكاميرات التي تقدم بثاً مباشراً للموقع المذهل.

ذات صلة

الصورة
عيد أم استثنائي

اقتصاد

صحيح بالسنوات السابقة أنّ الرحلات السياحية كانت خياراً رائعاً ومسلياً، ونوعاً ما كجائزة للأم وفرصة لتغيير الروتين اليومي. لكن اليوم وسط جائحة فيروس كورونا، يبدو أن خيار الانتقال من مكان إلى آخر مع الأمهات، خاصة السيدات الكبيرات في السن، أمر صعب وخطر.
الصورة
معرض الألعاب الدولي

اقتصاد

يواصل "معرض الألعاب الدولي" في "مركز مؤتمرات إسطنبول" فعالياته، التي افتُتحت يوم الثلاثاء، على أن تستمر حتى يوم الجمعة القادم، بمشاركة واسعة من علامات تجارية متعددة ناشطة في تصنيع الألعاب وتجارتها.
الصورة

اقتصاد

ليست تونس، بتاريخها وحضارتها، دولة سياحية استثنائية وحسب، بل لطالما كانت ملتقى الثقافات العالمية، ومركزاً للعديد من الدول المطلة على البحر المتوسط تارة، والدول المغربية والأفريقية طوراً. ولعل موقعها الجغرافي سبب في غناها التراثي والثقافي.
الصورة
مطاعم العرب في إسطنبول تدفع ثمن كورونا

اقتصاد

تكابد المطاعم العربية في تركيا عموماً وفي إسطنبول، بسبب تداعيات التدابير التي تفرضها السلطات في سبيل مكافحة انتشار وباء كورونا، الذي ألحق أضراراً بغالبية المصالح والقطاعات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك القيود المتشددة على حركة السياحة والسفر.

المساهمون