الاقتصاد التركي ينمو 7% في الربع الأول من 2021

الاقتصاد التركي ينمو 7% في الربع الأول من 2021

31 مايو 2021
الصورة
مساعٍ لتنشيط الاقتصاد خلال الفترة المقبلة (Getty)
+ الخط -
تزداد الآمال بعدو تركيا إلى تسجيل "الأرقام الكبيرة" على صعيد الصادرات والسياحة والناتج القومي، بعد إلغاء الحظر والاستعداد لعودة الحياة إلى طبيعتها ابتداء من غد الثلاثاء، انطلاقاً من أن أنقرة كانت الأقل تأثراً خلال عامي كورونا وثاني أكبر دولة حققت نمواً اقتصادياً، بعد الصين العام الماضي.
فقد حقق الاقتصاد التركي خلال الربع الأول من العام الجاري 2021، نموا بنسبة 7 بالمائة، وفق معطيات نشرتها هيئة الإحصاء التركية، الإثنين.
وأوضحت المعطيات أن تقدير إجمالي الناتج المحلي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2021، زاد 7 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وأشارت إلى ارتفاع تقدير الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية 29.1 بالمائة في الربع الأول من العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغ تريليونا و386 مليارا و347 مليون ليرة تركية (الدولار يعادل 8.50 ليرات).
وأضافت المعطيات أن قيمة الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول بالأسعار الجارية، بلغت 188 ملياراً و65 مليون دولار.

وفي الربع الأول من 2021، ارتفعت أنشطة المعلومات والاتصالات 18.1 بالمائة والأنشطة الخدمية الأخرى 14.4 بالمائة، والصناعة 11.7 بالمائة، والزراعة 7.5 بالمائة، والخدمات 7.5 بالمائة.
وكذلك، ارتفعت الأنشطة المهنية والإدارية وأنشطة الخدمات المساندة 5.3 بالمائة، والإدارة العامة والتعليم والصحة البشرية وأنشطة الخدمات الاجتماعية 3.7 بالمائة، وأنشطة التمويل والتأمين 2.9 بالمائة، والإنشاءات 2.8 بالمائة والأنشطة العقارية 2.4 بالمائة.
وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قد أعلن خلال اجتماع افتراضي مع حكومته الأسبوع الماضي، أنه بداية من مطلع يونيو/حزيران سيتم افتتاح القطاعات والمرافق التي تم إغلاقها قبل نحو الشهرين، مشيراً إلى عدة قرارات تتعلق بإعادة الحياة إلى طبيعتها في البلاد، وتخفيف التدابير الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.
وترجح مصادر لـ"العربي الجديد" أن يتم رفع حظر السفر بين المدن بشكل كامل اعتباراً من يوم غد الثلاثاء، وكذلك فتح المتاحف، والمطاعم والحدائق والمقاهي، كما سيتم، بحسب المصادر، تخفيض حظر التجوال للصغار إلى 18 عاماً، حيث يسمح لهم بالخروج أيام الأربعاء والجمعة من الساعة 14:00 وحتى الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي.
وبالتوازي مع نمو الناتج الاجمالي بتركيا، حققت الصادرات بحسب إسماعيل غولي رئيس اتحاد المصدرين الأتراك، أرقاماً جيدة خلال الربع الأول من العام الحالي، رغم تأثيرات فيروس كورونا السلبية على حركة التجارة العالمية، مسجلة 50 ملياراً و23 مليون دولار، بنسبة زيادة بلغت 17.2 بالمائة عن الربع الأول من العام الماضي.
وحقق شهر مارس/آذار الماضي، ذروة صادرات الأشهر الثلاثة الماضية، مسجلة بحسب تصريحات غولي، 18 ملياراً و985 مليون دولار، بزيادة 42.2 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

واعتبر أن هذا النجاح هو نتاج الدعم الحكومي لقطاع التصدير والإنتاج في البلاد، وسط خطة إدارية محكمة تعاملت مع أزمة كورونا بكل احترافية. ولفت إلى أن تركيا أثبتت للعالم تفوقها الكبير في مجال الصادرات، وقدرة منتجيها المحليين في المحافظة على خطوط الإمداد لمدخلات الصناعة، في الأوقات الصعبة.
وحول آمال تركيا التصديرية للعام الحالي بعد تراجع الصادرات العام الماضي إلى أقل من 170 مليار دولار، بيّن رئيس اتحاد المصدرين الأتراك خلال تصريحات سابقة، أن بلاده تهدف إلى تحقيق صادرات بقيمة تتراوح بين 184 و 200 مليار دولار بنهاية العالم 2021.

المساهمون