اعتقال رجل الأعمال المصري صفوان ثابت مالك شركة "جهينة"

02 ديسمبر 2020
الصورة
التحفظ على أموال ثابت السائلة والمنقولة والعقارية (العربي الجديد)
+ الخط -

ألقت قوات الأمن المصرية القبض على رجل الأعمال البارز صفوان ثابت (70 عاماً)، رئيس مجلس إدارة شركة "جهينة" للصناعات الغذائية، والذي سبق أن أصدرت لجنة حصر وإدارة أموال جماعة "الإخوان المسلمين" قراراً بالتحفظ على أمواله الشخصية السائلة والمنقولة والعقارية، على الرغم من تبرّعه بمبلغ 50 مليون جنيه لصالح صندوق "تحيا مصر" غير الخاضع للرقابة، حتى ينأى بنفسه عن مطاردة نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقالت شركة "جهينة" للصناعات الغذائية، أكبر منتج للألبان والعصائر المعبأة في مصر، في بيان لها، اليوم الأربعاء، إنه "تم التحفظ على رئيس مجلس إدارة الشركة على ذمة تحقيقات".

وأضافت الشركة أنه "ليست لديها معلومات عن مضمون التحقيقات، أو معلومات أخرى في هذا الشأن، حيث إن سيف الدين صفوان (نجل ثابت)، هو نائب رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب، وله كافة الصلاحيات والاختصاصات اللازمة لتسيير أعمال الشركة".

وأوقفت البورصة في مصر التعامل على سهم "جهينة" في السوق، إلى حين ورود بيان بشأن تشكيل مجلس الإدارة، في حين قالت الشركة "تمت دعوة مجلس الإدارة إلى اجتماع طارئ لاتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن"، لتقرر البورصة بعدها إعادة التداول على السهم.

وأكدت الشركة أن "التحفظ على رئيس مجلس إدارتها ليس له تأثير على الشركة، أو التشغيل اليومي لها، باعتبارها مستمرة في مزاولة كافة أنشطتها، وتقديم منتجاتها، والمحافظة على العاملين فيها، وعلى تعاملاتها مع كافة الجهات الحكومية وغير الحكومية، وكذلك على حقوق المساهمين فيها".

ويعمد السيسي إلى ابتزاز رجال الأعمال الذين أثبتوا نجاحاً ملفتاً في مجالاتهم، ولم يظهروا ولاء كاملا لنظامه، عن طريق اعتقالهم لفترة من الوقت مقابل دفعهم للأموال نظير إخلاء سبيلهم، ومن بينهم ثابت، بحجة أنه حفيد المرشد العام السابق لجماعة "الإخوان" المستشار حسن الهضيبي، والذي يدير شركة "جهينة" التي يتجاوز رأس مالها المليار جنيه، ويعمل بها نحو 2800 موظف مصري.

وفي يناير/كانون الثاني 2017، أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكماً بإدراج ثابت على قوائم الإرهابيين لمدة 3 سنوات، على ذمة القضية رقم 653 لسنة 2014 (حصر أمن دولة)، بدعوى انتمائه إلى جماعة "الإخوان"، وهو ما نفاه مرات عديدة، الأمر الذي ترتب عليه إدراج اسمه على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول، وسحب جواز السفر الخاص به، ومنع إصدار جواز سفر جديد.

وثابت، من مواليد بلدة "عرب جهينة" التابعة لمركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية، وشغل العديد من المناصب خلال مسيرته الاقتصادية الحافلة، منها رئيس غرفة الصناعات الغذائية، ورئيس جمعية مستثمري أكتوبر، فضلاً عن امتلاكه العديد من المشروعات الزراعية والاستثمارية، ومنها شركة "جهينة" للصناعات الغذائية التي لا يكاد يخلو منزل مصري من منتجاتها، وشركة "6 أكتوبر للاستثمار العقاري".

ومنذ تأسيس شركة "جهينة" عام 1983 كشركة عاملة في إنتاج ومعالجة وتعبئة مجموعة متنوعة من منتجات الألبان والعصائر، وكذلك منتجات الطهي، وهي شاهد على نجاح ثابت كرجل أعمال حفر اسم شركته في صدارة الأسماء الناجحة، واحتل الصدارة في أسواق الألبان والعصائر في مصر، فضلاً عن توسع الشركة في أسواق الشرق الأوسط، ما جعل منها هدفاً للنظام العسكري الحاكم في مصر، الساعي لسيطرة الشركات المملوكة للجيش على مختلف القطاعات الصناعية في البلاد.

وأخيراً، أصدرت لجنة التحفظ على أموال الجماعات الإرهابية والإرهابيين قائمة جديدة للمتهمين بتمويل جماعة "الإخوان المسلمين" الذين تم التحفظ على أموالهم، تضم أسماء بارزة من رجال الأعمال مثل محمد منصور عبد الرحمن أبو عوف، وشقيقه مصطفى، ما ترتب عليه منعهما من التصرف في أموالهما وأملاكهما، والتحفظ على شركتهما "ماي واي إيجيبت لمستحضرات التجميل"، إحدى أكبر الشركات العاملة في السوق المصرية في هذا المجال.

وسبق للجنة أن أصدرت قرارات مشابهة بحق شركات كبرى أخرى، كالحصة الخاصة بثابت في الشركة العملاقة لإنتاج الألبان المحلية "جهينة"، وسلسلة "سعودي ماركت" الشهيرة لتجارة التجزئة في محافظات القاهرة الكبرى، ومحال تجارة التكنولوجيا الشهيرة: "راديو شاك"، و"كمبيوتر شوب"، و"موبايل شوب"، المملوكة لشركة واحدة هي "دلتا آر إس".

المساهمون