"موسم الأردن المسرحي": ثلاثة مهرجانات افتراضية

02 ديسمبر 2020
الصورة
(من عرض الافتتاح)
+ الخط -

مع انتشار جائحة كورونا منذ آذار/ مارس الماضي في الأردن، أثير جدل مصير المهرجانات التي تدعمها وزارة الثقافة لهذا العام، ورغم سعي الأخيرة إلى إقامتها جميعاً افتراضياً إلا أن "مهرجان جرش للثقافة والفنون" تأجل للسنة المقبلة بسبب تعذّر مشاركة فنانين وفرق من بلدان عربية وأجنبية.

انقسمت الآراء كذلك حول التظاهرات الثلاث المتخصّصة في المسرح، بين فريق من الفنانين رأى أن العرض لا يكتمل إلا بعنصر الجمهور الذي يغيب بسبب الإجراءات المفروضة للوقاية من الفيروس المستجد، مقابل رؤية الوزارة المتمثّلة بضرورة الحفاظ على هذه التظاهرات وتقاليدها من خلال انعقادها رقمياً.

حسم الأمر في النهاية عبر تخصيص "موسم الأردن المسرحي" ليشمل عروضاً من مهرجانات "الأردن" للمحترفين في دورته السابعة والعشرين، و"عمّون لمسرح الشباب" في دورته التاسعة عشر، و"مسرح الطفل الأردني" في دورته السادسة عشر، والتي تقدّم على حسابات وزارة الثقافة على وسائط التواصل الاجتماعي.

انقسمت الآراء حول تنظيم الموسم المسرحي بين مؤيد ومعارض بسبب غياب الجمهور

انطلق الموسم مساء أمس الثلاثاء بعرض مسرحية "خط التماس" التي أعدّها علي عليان وأخرجها فراس المصري، وهي من إنتاج الوزارة، وتتناول تداعيات الحروب بأسلوب جاد تشوبه السخرية، وتحاكي الواقع العربي الراهن وما وصل إليه من حالة تشظٍّ وتناثر وتباعد،  ويضم فريق العمل مرام أبو الهيجاء وإياد شطناوي (تمثيل)، ومحمد المراشدة (سينوغرافيا)، وآن قرة ليان (كريوغراف)، واحمد الفالح (مواد فيلمية)، وآخرين.

وُيعرض خلال الموسم الذي يتواصل حتى السادس عشر من الشهر الجاري، مسرحيات المحترفين الآتية: "انعكاسات" من إخراج محمد بني هاني، و"الطابعان على الآلة" من إخراج علي الجراح، و"أيها الغبار خذني" من إخراج عبد الصمد البصول، و"نزهة في ميدان المعركة" من إخراج عماد الشاعر.

كما تقدّم عدّة عروض في الموسم ضمن الفئة الموجّهة للشباب، وتضمّ: "العصافير في القفص" من إخراج سميرة الأسير، و"بان" من إخراج دعاء العدوان، و"منظر طبيعي" من إخراج دلال فياض، و"البحث عن الحقيقة" من إخراج حسام الحسامي، و"كاسيت شرقي" من إخراج دانا أبو لبن.

وتشتمل العروض المقدّمة للطفل على: "لولو والذيب" من إخراج عمران العنوز، و"سلسبيل" من إخراج فاديا أبو غوش، و"ضوء القمر" من إخراج وصفي الطويل، و"حسن وحسنة" من إخراج فراس الريموني، و"لقنديل الكبير" من إخراج محمد العشا، و"الطيب والخبيث" من إخراج حسين نافع.

يُذكر أن اللجنة الفنية للمهرجان تضمّ في عضويتها الأكاديمي عمر نقرش، والفنانين نبيل نجم، وخالد الطريفي، وماهر خماش، وزيد خليل مصطفى، ولينا التل، ود.عدنان مشاقبة، وجويس الراعي، وخالد الغويري، وتقام بعد العروض مباشرةً ندوات تطبيقية يشارك فيها فنانون ونقاد ومشتغلون بالمسرح.

المساهمون