بسبب كورونا... 900 ألف يفقدون وظائفهم في إسبانيا منذ منتصف مارس

02 ابريل 2020
الصورة
إسبانيا تواجه أزمة وظائف بسبب كورونا (فرانس برس)
+ الخط -

أظهرت بيانات التأمينات الاجتماعية في إسبانيا اليوم الخميس أن ما يقرب من 900 ألف عامل فقدوا وظائفهم منذ 12 مارس/ آذار عندما أعلنت البلاد عن إجراءات العزل الصحي العام بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأكدت البيانات أن نحو 898822 عاملاً فقدوا وظائفهم منذ 12 مارس أكثر من نصفهم من العمال المؤقتين. وارتفع عدد الأشخاص المسجلين رسمياً كعاطلين عن العمل في البلاد إلى 3.5 ملايين في مارس وهو أعلى مستوى منذ إبريل/ نيسان 2017.

وتخطت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في إسبانيا حاجز 100 ألف حالة أمس الأربعاء. وباستثناء إيطاليا، قتل الفيروس أناسا في إسبانيا أكثر من أي مكان آخر في العالم مما دفع السلطات لفرض حالة عزل عامة أصابت النشاط الاقتصادي في البلاد فعليا بالشلل.



وأظهرت دراسة مسحية أن قطاع التصنيع في إسبانيا يتجه للركود بعد انكماشه في مارس بأسرع وتيرة منذ عام 2013. وقال مسؤولون في قطاع الصحة إن البلاد سجلت أمس رقماً قياسياً في عدد الوفيات بلغ 864 ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 9053 حالة في حين ارتفع عدد المصابين إلى 102136 شخصا. لكن المسؤولين قالوا إن الزيادة في الوفيات كنسبة مئوية جاءت أقل من مستوياتها في الأيام السابقة.

وفي الأسبوع الفائت دعت تسع من دول جنوب القارة، بما في ذلك إسبانيا وإيطاليا وفرنسا والبرتغال، الاتحاد الأوروبي، لإظهار تضامن وعمل مشترك لمواجهة الكوارث الاقتصادية المتوقعة، لكن الرفض بقي سيد الموقف، وخصوصا من ألمانيا وهولندا ودول شمالية أخرى.

أدى ذلك برئيس الحكومة الإيطالية، جوزيبي كونتي، للتعبير عن غضب غير مسبوق في قمة الخميس الماضي عبر الفيديو، وفقا لما نقل التلفزيون الدنماركي وعدد من الصحف الإيطالية.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون