9% في مدن تونس الكبرى طوّروا مناعة ضدّ كورونا

05 يونيو 2020
الصورة
معظم الإصابات تعود لوافدين (فتحي بلعيد/فرانس برس)
كشفت بحوث سريرية عن معطيات جديدة حول تطور فيروس كورونا في تونس، بعدما ثبت أن 9 بالمائة من العينة التي شملت أشخاصاً خضعوا للفحوص السريعة أظهرت أنّ أجسامهم طوّرت مناعة ضدّ الفيروس، ما يحيل إلى إمكانية إصابة عدد كبير من التونسيين بالفيروس، دون أن تظهر عليهم أعراض المرض.

وبيّنت الفحوص السريعة التي قامت بها السلطات الصحية على مواطنين، في مناطق صنفت بؤراً وبائية، أنّ 9 بالمائة من المواطنين في مدن تونس الكبرى و4.7 بالمائة من مواطنين في محافظة قبلّى الجنوبية، قد طوّروا مناعة ذاتية. ما يؤكد فرضية أنّ هؤلاء قد أصيبوا بفيروس كورونا دون أن تظهر عليهم الأعراض.
وقالت المديرة العامة لمرصد الأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية، اليوم الجمعة، في مؤتمر صحافي، إنّ وزارة الصحة تواصل بحوثها حول الحالة الوبائية في تونس، مشيرة إلى أنه لا يمكن الجزم بأن التونسيين اكتسبوا مناعة كافية ضدّ كوفيد-19 إلّا بعد ثبوت مناعة 60 بالمائة من الخاضعين للفحوص.


وأفادت بن علية بأنّ 1180 تونسياً من المخالطين لمصابين أو ساكني المناطق التي سجّلت فيها سلاسل عدوى أفقية، أُخضعوا لفحوص سريعة، وأظهرت نتائجها أن 9 بالمائة منهم طوّروا المناعة، وأظهرت الفحوص وجود مضادات في أجسامهم.

ويحتاج تقييم الوضع الوبائي في تونس، وفق ما أكدّته بن عليّة، إلى مجموعة من المؤشرات، من بينها إخضاع عدد كبير من المواطنين للفحوص السريعة لقياس نسبة المناعة لديهم، فضلاً عن توقف سلاسل العدوى الأفقية. 
وأضافت في السياق ذاته، أنّ الحالة الوبائية في تونس إيجابية، بعد توقف سلاسل العدوى المحليّة. وأكّدت أنّ جهود وزارة الصحة ستوجّه في الفترة القادمة نحو مراقبة الوافدين سواء في إطار رحلات الإجلاء أو التونسيين العائدين من إجازات صيفية أو السياح. 
ولم تسجّل تونس منذ أسبوعين أيّ إصابة محلية، مقابل تسجيل إصابات في صفوف العائدين من دول أجنبية في إطار رحلات الإجلاء.
وقالت بن علية إنّ جميع الوافدين سيكونون مطالبين بإظهار الفحوص التي تثبت عدم حملهم للفيروس، كما سيتم إخضاعهم للحجر الوجوبي لمدة أسبوع في النزل على نفقتهم، للتأكد من عدم حضانة أجسامهم للفيروس.
وتمنع اللوائح الصحية الدولية السفر على كل شخص حامل للفيروس، بحسب بن علية، التي أكدت امتثال تونس لهذه اللوائح التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.
كذلك باتت أقسام العناية بمرضى كوفيد -19 في المستشفيات التونسية خالية تماماً من المرضى، بحسب التحيين اليومي للوضع الوبائي الذي تنشره وزارة الصحة، فيما لا يزال 69 شخصاً حاملين للفيروس، يخضعون للمراقبة الطبية في مراكز الحجر الوجوبي دون أن يستوجب وضعهم الصحي الإقامة في المستشفيات.
وبلغت نسبة الشفاء في تونس 90 بالمائة، بعد تعافي 969 مريضاً من جملة 1087 مصاباً واستقرار عدد الوفيات على 49.

تعليق: