1723 موقوفا باحتجاجات "السترات الصفراء"... وماكرون يشيد بالشرطة

1723 موقوفا باحتجاجات "السترات الصفراء"... وماكرون يشيد بالشرطة

باريس
العربي الجديد
09 ديسمبر 2018
+ الخط -
أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية، اليوم الأحد، عن توقيف 1723 شخصا خلال احتجاجات "السترات الصفراء" أمس السبت، فيما كسر الرئيس إيمانويل ماكرون صمته بتغريدة أشاد فيها بأداء رجال الشرطة.

وقالت الوزارة، وفق "فرانس برس"، إن 1220 شخصا من الموقوفين وضعوا تحت الحراسة النظرية لاستكمال التحقيق معهم.

بالموازاة مع ذلك، كسر الرئيس الفرنسي صمته عن الاحتجاجات بتغريدة عبر حسابه في "فيسبوك" أشاد فيها بأداء رجال الشرطة، لكن الضغوط تتزايد عليه لإيجاد حلول تخمد الاحتجاجات.

ومن المتوقع أيضا أن يوجه ماكرون غدا الاثنين خطابا للفرنسيين بشأن الاحتجاجات، بينما يواصل رئيس حكومته إدوار فيليب دعوة المحتجين إلى الحوار و"تقوية وحدة البلاد"، وفق مواقع إلكترونية فرنسية.

وبعد إغلاقها أمس، أعادت السلطات الفرنسية، الأحد، فتح المعالم الباريسية أمام الزوار، في حين جاب عمال النظافة الشوارع وفتحت المتاجر أبوابها مجددا، وفق "أسوشيتد برس".


وكان وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، قد أعلن مساء السبت، عن مشاركة 125 ألف متظاهر من السترات الصفراء في عموم فرنسا، من بينهم 10 آلاف متظاهر في باريس.

وامتدح كاستانير إنجاز قوات الأمن التي كانت في حدود 120 ألف شخص، إذ أضيف إليها رجال الإطفاء والإسعاف.

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

أعلنت النيابة العامة في باريس، اليوم الثلاثاء، فتح تحقيق حول ما كشفته تقارير إعلامية بشأن التجسس على صحافيين فرنسيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج "بيغاسوس" الذي طورته مجموعة "أن إس أو" الإسرائيلية لصالح الدولة المغربية التي نفت الأمر.
الصورة
مظاهرة في فرنسا ضد اليمين المتطرف (العربي الجديد)

سياسة

تظاهر عشرات الآلاف في أنحاء فرنسا، اليوم السبت، في مسيرة دعت إليها قوى اليسار ونشطاء البيئة والنقابات العمالية والطلاب، لتكون أكبر تظاهرة معارضة في فرنسا، بعد عام ونصف من أزمة صحية حدّت بشدة من حرية التظاهر.
الصورة

سياسة

أعلن القضاء الفرنسي، مساء الأربعاء، أنّ الشاب الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، خلال زيارة إلى جنوب شرق البلاد ستتمّ محاكمته، اليوم الخميس، وفقاً لنظام "المثول الفوري" الذي يضمن تسريع إجراءات المحاكمة ولا سيّما في حالات الجنح المتلبّس بها.
الصورة

سياسة

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن "حق التعبير مكفول، لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فستصبح الديمقراطية نفسها تهديداً".