15 اعتداء على الصحافيين التونسيين خلال يوليو 

12 اغسطس 2020
الصورة
مقر نقابة الصحافيين التونسيين (كيم بدوي/Getty)

أعلنت النقابة الوطنية للصحافيين، في تقريرها الشهري حول الاعتداءات على  الصحافيين التونسيين، الذي صدر مساء أمس الثلاثاء، أن وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية سجلت 15 اعتداء خلال شهر يوليو/تموز. وكانت الوحدة قد سجلت 22 اعتداء خلال شهر يونيو/حزيران.
وطاولت الاعتداءات 9 صحافيين وصحافيات ومصوريْن صحافيين ومعلقيْن واعتداءين جماعيين. ويعمل الصحافيون الضحايا في 8 مؤسسات إعلامية، من بينها 3 إذاعات و3 قنوات تلفزيونية وموقع إلكتروني وحيد وصحيفة مكتوبة وحيدة.
النقابة أكدت تواصل الخطاب العنيف ضد الصحافيين، حيث سجلت الوحدة حالة تحريض وسجلت أحد أخطر أنواع الاعتداءات التي يمكن أن تطاول الصحافيين عبر سلبهم لحريتهم بإقرار عقوبة بالسجن متمثلة في حالة الإعلامي توفيق بن بريك.

وتصدر الموظفون العموميون ترتيب المعتدين على الصحافيين خلال هذا الشهر، حيث كانوا مسؤولين عن 3 اعتداءات، تلاهم نواب شعب وأمنيون وأمن رئاسي وناشطو التواصل الاجتماعي باعتداءين لكل منهم. 
ودعت النقابة رئاسة مجلس نواب الشعب إلى اتخاذ كل الإجراءات المناسبة في حق النواب الذين دأبوا على مضايقة الصحافيين ومحاولة الزج بهم في المعارك السياسية التي لا علاقة لهم بها. وطالبت رئاسة الحكومة باعتماد الشفافية في التعامل مع الإعلام والقطع مع مبدأ التمييز بينها والسعي إلى ضمان المساواة بين وسائل الإعلام في الحصول على المعلومة.