وقفات احتجاجية لفلسطينيي الداخل رفضاً لاعتقال الشيخ رائد صلاح

وقفات احتجاجية لفلسطينيي الداخل رفضاً لاعتقال الشيخ رائد صلاح

شفاعمرو
ناهد درباس
16 اغسطس 2017
+ الخط -

 

شارك فلسطينيو الداخل، مساء اليوم الأربعاء، في وقفات احتجاجية رافضة لاعتقال الشيخ رائد صلاح.

ودعت لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل واللجان الشعبية إلى الوقفات الاحتجاجية رفضاً للقمع والملاحقة السياسية والاعتقالات الإدارية التعسفية التي تُمارسها السلطات الإسرائيلية بحق الناشطين السياسيين.

وشهدت البلدات العربية في الداخل الفلسطيني وقفات احتجاجية تصدياً لسياسات الاعتقال الإداري العنصرية واعتقال الشيخ رائد صلاح.

كذلك جرت وقفات أخرى في بلدات عربية عدة بالجليل والمثلث ومنها منطقة البطوف والشاغور ووادي عارة، وفي مدينة باقة الغربية في المثلث الشمالي بجانب دوار أبو بكر، وبمدينة أم الفحم ومنطقة وادي عارة عند الدوار الأول في مدينة أم الفحم مسقط رأس الشيخ رائد صلاح. وكذلك في مدينة الناصرة ومدينة سخنين في منطقة البطوف.

 

وأقرّت لجنة المتابعة سلسلة خطوات كفاحية تصدياً لاعتقال الشيخ صلاح حتى إطلاق سراحه، ومنها تظاهرة أمام محكمة ريشون لتسيون يوم غد، بالتزامن مع انعقاد محكمة الشيخ رائد صلاح.

وأكدت لجنة المتابعة، في بيان لها، "أننا نرفض كل أشكال التحقيقات السياسية الترهيبية، وما يتبعها من اعتقالات قمعية، ليس لها هدف، سوى السعي لإسكات جماهيرنا وشلّ حركتها الكفاحية، وهذه محاولات فاشلة ولن تنجح، كما هو حال عشرات السنين".

وأوضحت اللجنة أنه "تم استدعاء الشيخ صلاح مرات عديدة إلى غرف التحقيق، وواجه لوائح اتهام عديدة، وقبع في السجون السياسية. ورغم عدم شرعية هذه الاعتقالات والتحقيقات، فإنه كان بإمكان الأجهزة الأمنية والاستخباراتية استدعاؤه للتحقيق في وضح النهار. ولكن هذا لا يلبي رغبات العقول العنصرية الشرسة، والتي تسيطر على مؤسسات الحُكم الإسرائيلية، بدءاً من شخص نتنياهو، لذا رأينا هذا المشهد الترهيبي في أم الفحم قبل فجر اليوم".

وشهدت ساعات المساء وقفات احتجاجية في بلدات عربية عدة بالجليل والمثلث ومنها منطقة البطوف والشاغور ووادي عارة.

وفي حديث مع إبراهيم حجازي رئيس لجنة اللجان الشعبية بلجنة المتابعة قال: "نقف هنا بالتزامن مع سبع وقفات أخرى على المفارق من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال لنقول بصوت عال، لا للاعتقالات الإدارية التعسفية. تلك الاعتقالات التي تعيدنا بأذهاننا إلى الحكم العسكري. وهذا ما نفهمه من هذه الرسالات. ونقف متضامنين مع فضيلة الشيخ رائد صلاح على الاعتقال الظالم التعسفي الجائر بحقه، ونقول معاً كشعب واحد لن نرضى بهذه السياسات سنحاربها حتى تذهب بإذن الله عز وجل".

من جهته، قال محمد صبح، عضو اللجنة المركزية في التجمع الوطني الديمقراطي، إن "هذه الوقفة هي جزء من وقفات عدة على طول البلاد أقرّتها لجنة المتابعة واللجان الشعبية من البلدات المختلفة. هي صرخة ضد الاعتقالات الإدارية، تضامناً مع الشيخ رائد صلاح. وهذه الحملة ضد الشيخ رائد صلاح تندرج ضمن الملاحقة السياسية ضد الجماهير العربية والقيادات. وبالتالي علينا أن نتوحد لصد هذه الهجمة، ولا يمكن صدها إلا بالوحدة".

 

ذات صلة

الصورة
وزارة الصحة الفلسطينية تناقش سبل مكافحة المتحور "أوميكرون" (العربي الجديد)

مجتمع

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرسوماً بتمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوما في الأراضي الفلسطينية، تبدأ اعتباراً من اليوم الأحد، لمواجهة تداعيات جائحة كورونا. ويأتي التمديد الجديد في ظل مخاوف من انتشار المتحور الجديد "أوميكرون".
الصورة
إحتفال لإطلاق منحة روضة بشارة بالناصرة (العربي الجديد)

مجتمع

احتفلت جمعيّة الثقافة العربيّة، صباح اليوم الجمعة، بإطلاق برنامِج المنحة السنوي، لطلاب منحة روضَة بشارة عطا الله، بمشاركة مئات الطلاب الجامعيين من فلسطينيي الداخل، بالناصرة.
الصورة
حملة لم الشمل حقي في فلسطين 1 (العربي الجديد)

مجتمع

تزداد تساؤلات وتخوّف الفلسطينيين والعرب القاطنين في فلسطين المحرومين من بطاقات الهوية الفلسطينية أو الذين يُعرَفون بطالبي لمّ الشمل. ولا يخفي بعض منهم خيبة أمله، بعدما كانوا قد استبشروا خيراً في أغسطس/ آب الماضي.
الصورة
المطبخ في مواجهة البطالة

مجتمع

تحاول العديد من النساء الفلسطينيات التغلّب على واقعهن السيئ في قطاع غزة، وصناعة واقع يمكنهنّ من الانتصار على شبح الفقر والبطالة، الذي يخيّم على مختلف مناطق القطاع، فاتجهن إلى تحويل مطابخهن إلى مصدر للرزق.