وزير النقل اليمني لـ"التلفزيون العربي": الحوار السعودي مع الحوثيين "لا يجدي نفعاً"

لندن
العربي الجديد
16 فبراير 2020

أكّد وزير النقل اليمني صالح الجبواني، مساء السبت، أنّ الحوار السعودي مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) "لا يجدي نفعاً لأنه غير متكافئ"، لافتاً من جهة أخرى إلى أن "الإمارات وضعت السعودية بوضع حرج في عدن".

وجاءت تصريحات الجبواني، خلال استضافته ضمن برنامج "حديث خاص" على شاشة "التلفزيون العربي"، معتبراً أن "إسقاط الحوثيين لطائرة التحالف هو تطور خطير"، موضحاً "هذا يعني حصولهم على صواريخ أرض جو من إيران".

من جهة ثانية، قال الوزير اليمني إن "الرياض كانت تتجاهل تحذيراتهم حول خطورة الوضع في المناطق التي تخضع لسيطرة الإمارات"، مشيراً إلى أن "الإمارات وضعت السعودية بوضع حرج في عدن".

وحول اتفاق "الرياض"، رأى الجبواني أنه جاء لمصلحة "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً، موضحاً أنه "يساوى بين المليشيات والجيش الوطني". وأكد أن الحكومة الشرعية قبلت اتفاق الرياض على مضض والشرعية ملتزمة بتنفيذه.

وأضاف أنّ "المجلس الانتقالي" يأتمر بأوامر الإمارات، ولا يخطو أي خطوة دون موافقتها.

وبيّن الوزير اليمني أن الإمارات كونت مليشيات في جنوب اليمن، مشيراً إلى أنها تركز على الموانئ والجزر، ولديها خطة للسيطرة عليها وتعتبرها نصيبها من الحرب.


ولفت الجبواني إلى أنّ "الإمارات ترتبط بعلاقات استثنائية خاصة مع إيران، إذ لديهم مصالح تجارية، ولإيران نفوذ هائل في الإمارات".

ذات صلة

الصورة
موانئ اليمن (صالح العبيدي/ فرانس برس)

اقتصاد

ضربت سلسلة من الأزمات موانئ اليمن، ما أدى إلى شلل في عمليات الاستيراد وشح السلع الغذائية والضرورية وارتفاع أسعارها.
الصورة
يمني يحول الساعات التالفة إلى قطع فنية (العربي الجديد)

مجتمع

يحرص اليمني إبراهيم الريمي منذ سنوات على جمع الساعات التالفة من النفايات، وإعادة إصلاحها، وما لا يمكن إصلاحه منها يحوّله إلى شيء نافع، أو يستخدم قطعاً منه في إصلاح ساعات أخرى.
الصورة

سياسة

أقلعت طائرات تحمل أسرى ومحتجزين يمنيين، اليوم الجمعة، ضمن اليوم الثاني من أكبر عملية تبادل أسرى بين طرفي النزاع في اليمن، بعد سنوات قضوها خلف قضبان جماعة الحوثيين والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، والتحالف السعودي الإماراتي.
الصورة
أمجد النويدي - اليمن (العربي الجديد)

مجتمع

تحدّى أمجد النويدي، وهو شاب يمني مبتور القدمين، إعاقته وأنشأ محلاً لبيع المثلجات لإعالة أسرته وتحسين وضعها المعيشي، كما لمواجهة صعوبات الحياة التي خلّفتها الحرب والحصار المطبق على مدينة تعز من قبل جماعة الحوثيين، للعام السادس على التوالي.