وزير المالية: قطر ستبقى أحد أكثر الأسواق الجاذبة للمستثمرين

15 أكتوبر 2017
الصورة
العمادي أكد استمرار النظرة الإيجابية للاقتصاد القطري(فرانس برس)
+ الخط -

أكد الوفد القطري المشارك في اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، التي أقيمت مؤخرا في العاصمة الأميركية واشنطن، استمرار النظرة الإيجابية للاقتصاد القطري.

وقال وزير المالية القطري، علي شريف العمادي، الذي ترأس الوفد القطري المشارك في الاجتماعات، إن "العجز في ميزانية قطر من المتوقع أن ينخفض خلال السنوات القادمة، وأن تستمر التوقعات الاقتصادية الإيجابية".

وأضاف الوزير القطري أن "قطر تبقى واحدة من أكثر الأسواق الجاذبة للمستثمرين، مع وجود فرص استثمارية مفضلة في عدد من القطاعات الرئيسية". مؤكداً أن الإجراءات التي قامت بها الحكومة مؤخرا "تهدف إلى مساندة الاستثمار المتواصل وتحفيز الشركات الخاصة والمستثمرين الدوليين الراغبين في توسعة أنشطتهم في المنطقة".

من جانبه، أكد محافظ مصرف قطر المركزي، عبد الله بن سعود آل ثاني، أن الحصار المفروض على قطر من قبل بعض الدول، منذ شهر يونيو/حزيران الماضي، لم يؤثر على الأسس المتينة للاقتصاد القطري.

وقال المحافظ إن "مصرف قطر المركزي اتخذ عددا من الخطوات الصارمة والملائمة لتخفيف تأثير الحصار على الحسابات الختامية للبنوك، عن طريق ضخ السيولة وزيادة ودائع القطاع العام لديها"، مضيفا أن "المؤشرات الاحترازية للقطاع المصرفي لا تزال صحية".

يذكر أنه تم مؤخرا إطلاق حزمة من القوانين والأنظمة الجديدة في قطر، بهدف تطوير بيئة الأعمال، وتحسين نمو القطاع الخاص بشكل أكبر.

ضم وفد دولة قطر في اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، محافظ مصرف قطر المركزي عبد الله بن سعود آل ثاني، وعددا من أعضاء القطاع المالي والمصرفي في قطر.

من جهة أخرى، أطلع الوفد ممثلي القطاعين الحكومي والخاص في الولايات المتحدة الأميركية، على الإمكانيات والمرونة التي يتمتع بها القطاع المالي والمصرفي في دولة قطر. وركزت النقاشات التي دارت خلال جلسات الاجتماعات، على الفرص التي يوفرها الاقتصاد القطري للمستثمرين والشركات الأميركية، والعلاقات التجارية الثنائية بين البلدين.

وتُعد قطر واحدة من أكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، حيث ارتفعت الواردات القطرية منها بنسبة بلغت 29٪ خلال العام 2016.

وأكد وزير المالية أن قطر والولايات المتحدة "تربطهما، منذ فترة طويلة، علاقات قوية وقيمة لكلا الطرفين، وأن مشاركة الوفد القطري في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي قد قدمت الفرصة لتقوية العلاقات مع المستثمرين والشركاء الأميركيين، وتسليط الضوء على سبل التعاون المشترك".

المساهمون