هذه هي أكثر مطارات النظام السوري دمويةً

هذه هي أكثر مطارات النظام السوري دمويةً

محمد أمين
10 ابريل 2017
+ الخط -
أعادت الضربة الأميركية لمطار الشعيرات العسكري في ريف حمص الشرقي يوم الجمعة الماضي، إلى الواجهة الإعلامية القدرات الجوية التي لا يزال يمتلكها نظام بشار الأسد، والتي تؤكد مصادر أنها انخفضت إلى حد بعيد، في ظل تآكل يضرب مختلف صنوف الأسلحة في جيش النظام. ولكن انخفاض القدرات الجوية لجيش النظام لا يصل إلى حد انعدام تأثيرها، إذ لا يزال يمتلك عشرات الطائرات التي تنطلق من عدة مطارات أغلبها يتمركز في مناطق وسط سورية.

وتصف المعارضة السورية مطار الشعيرات العسكري بـ"مطار الموت". ويعدّ من المطارات الأكثر فاعلية لدى القوات الجوية في جيش النظام. وتنطلق منه عشرات الطائرات التي ترتكب مجازر بحق المدنيين السوريين، آخرها مجزرة الثلاثاء التي راح ضحيتها مئات المدنيين قتلى ومصابين بغاز السارين في مدينة خان شيخون شمال غربي سورية. 

ويوضح العقيد الطيار مصطفى بكور، وهو منشق عن جيش النظام، أن هنالك خمسة مطارات تابعة للقوى الجوية في جيش النظام "تعتبر الأكثر شراسة في القتل والتدمير، وهي: مطار الشعيرات، ومطار حماة، ومطار التيفور، ومطار الضمير، ومطار السين". ويشير في حديث مع "العربي الجديد" إلى أنه تتركز في المطارات المذكورة الطائرات "ذات القدرة على تنفيذ هجمات مدمرة أكثر من غيرها من حيث كمية الحمولة، وإمكانيات الطائرة القتالية". وتقع المطارات الخمسة في وسط سورية، ما بين العاصمة دمشق وحماة، وشرقاً في البادية السورية التي يوجد فيها مطار الشعيرات والسين. ويقع مطار الضمير على أطراف بلدة تحمل نفس الاسم وتقع إلى الشرق من دمشق على أطراف البادية، فيما يقع مطار حماة إلى الغرب من مدينة حماة مركز محافظة تحمل نفس الاسم.

ويلفت بكور إلى أنه يوجد مطارات في الجنوب السوري وفي الساحل، مضيفاً أن قاعدة حميميم الساحلية التي تضم مطاراً، باتت تحت سيطرة الروس. ويوضح أن مطارات الجنوب السوري تحتوي حوامات ومقاتلات حربية من طراز "ميغ 21"، مشيراً إلى أن طائرات "السوخوي" بكافة طرازاتها "هي القوة الضاربة الرئيسية في القوى الجوية التابعة لجيش النظام"، بحسب تعبيره. ويذكر أن بعض الطائرات عادت إلى مطار رسم العبود (كويرس) شرقي حلب والذي يعد أكبر مطار في سورية لجهة المساحة الجغرافية "بعد إبعاد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عن محيطه" أواخر عام 2015.


ويقول بكور إن هناك 12 مطاراً عاملاً في سورية من بين 25 مطاراً كانت لدى جيش النظام قبل عام 2011، العام الذي شهد انطلاق الثورة السورية على النظام. ويكشف أن جيش النظام كان يمتلك قبل الثورة، 250 طائرة حربية عاملة، من مختلف الطرازات، مشيراً إلى أن العدد تقلص كثيراً بعد الثورة. ولم يعد لدى النظام سوى 50 طائرة حربية قتالية من مختلف الطرازات، إضافةً إلى حوالي 25 طائرة "لام 39" التدريبية التي يستخدمها لمهام قتالية ليلية، وعدد من الحوامات أيضاً، وفق بكور.

وبدأ النظام يستخدم سلاح الطيران لوأد الثورة السورية في منتصف عام 2011، في تطور اعتبر في حينه دليلاً على نيّة بشار الأسد وشقيقه ماهر تدمير البلاد في تطبيق لشعار رفعه مؤيدون في مقابل شعارات الثورة المطالبة بالتغيير، مفاده "الأسد أو نحرق البلد". وخسر النظام منذ أواخر عام 2012، العديد من المطارات العسكرية في مختلف أنحاء سورية في غمرة الثورة المسلحة التي حاولت قدر الإمكان تحييد من تستطيع من مطارات كانت تنطلق منها طائرات النظام من أجل قتل أكبر قدر من السوريين بمختلف أنواع الأسلحة، لعل أكثرها فتكاً البراميل المتفجرة المصممة لقتل المدنيين.

وسيطر "الجيش السوري الحر" على مطار مرج السلطان في قلب غوطة دمشق الشرقية في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2012، في بداية اندفاعة كبرى لفصائل المعارضة المسلحة في محيط العاصمة. وفي بداية عام 2013، كانت سيطرة "الجيش الحر" على مطار تفتناز العسكري في ريف إدلب شمال غربي سورية منعطفاً مهماً في مسيرة الثورة، لا سيما أن المطار المذكور كان يضم قوة جوية كبيرة. وفي بداية إبريل/نيسان 2013، سيطرت المعارضة السورية المسلحة على مطار الضبعة العسكري في ريف حمص الجنوبي، ما اعتبر حينها تطوراً عسكرياً له ما بعده، وهو ما دفع حزب الله اللبناني إلى الدخول في المعركة لمنع النظام من السقوط. هكذا، اندلعت معركة القصير (قرب الحدود اللبنانية السورية) والتي انتهت بانسحاب "الجيش السوري الحر" منها، وأدت إلى تحوّل المنطقة إلى قاعدة عسكرية للحزب المذكور.

وفي منتصف عام 2013، سيطر "الجيش الحر" على مطار منغ العسكري في شمال مدينة حلب والذي بات تحت سيطرة الوحدات الكردية منذ أكثر من عام. وحاصرت المعارضة السورية المسلحة عدة مطارات في عام 2013، منها مطار الطبقة العسكري، ومطار دير الزور العسكري، ومطار رسم العبود. لكن عام 2014، شهد اندفاعة تنظيم "داعش" الذي طرد قوات المعارضة من محيط هذه المطارات، فسيطر على مطار الطبقة في منتصف ذاك العام، ولا يزال يحاصر مطار دير الزور، مع أنه فشل في اقتحامه.

وفي منتصف عام 2015، كانت المعارضة السورية على وشك السيطرة على مطار الثعلة العسكري في محافظة السويداء جنوب سورية، إلا أن قوات النظام ومليشيات محلية صدّتها عنه. وتؤكد مصادر في المعارضة أن المطار تحوّل إلى قاعدة عسكرية تتمركز فيه وحدات تابعة لفرق عسكرية في جيش النظام. وحاولت قوات المعارضة المسلحة مراراً الوصول إلى مطار حماة العسكري والذي يضم معامل تصنيع للبراميل المتفجرة. لكن لم يُكتب النجاح لهذه المحاولات نظراً للتحصين الشديد لهذا المطار الذي تحول إلى أقوى الثكنات العسكرية في وسط سورية. وتبلغ مساحته أكثر من 7 كيلومترات مربعة. وإلى الغرب من مدينة دمشق بنحو كيلومترين، يقع المطار الأشهر في تاريخ سورية، وهو مطار المزة العسكري الذي تحوّل منذ بدء الثورة إلى معتقل كبير، مورست فيه أساليب تعذيب أدت إلى مقتل العشرات، وربما المئات من السوريين. ويعد هذا المطار مقراً لما يُسمّى بـ"الاستخبارات الجوية" التي استحدثها رئيس النظام الراحل، حافظ الأسد، في بدايات سبعينيات القرن الماضي وجعلها حكراً على الموالين له، وهي تعد الجهاز الأكثر فتكاً بالسوريين.

وتؤكد مصادر مطلعة أن هناك طريقاً يربط بين المطار وبين قصر الشعب الواقع على تلة المزة، والذي يقيم فيه بشار الأسد، إذ يحتفظ في المطار بطائرة مدنية ليتم التنقل بها عند الحاجة، مما يعني أن النظام يبقي على جهوزيته لتأمين هرب رئيسه وأركانه في حال سقطت دمشق بيد المعارضة.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تظاهر مئات المدنيين، الجمعة، في محافظتي إدلب وحلب ودعوا الضامن التركي للتدخل لوقف القصف الذي تشهده منطقة جبل الزاوية، جنوبي إدلب شمال غربي البلاد، فيما جدّدت الطائرات الحربية الروسية قصفها على ذات المنطقة، واستهدفت محيط نقطة مراقبة تركية.
الصورة

مجتمع

لم يكن العيد في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، شمال غربي سورية، يحمل البهجة كما في الأعوام السابقة، نظراً لضغوطات الحياة المتزايدة على الأهالي والحرارة المرتفعة وتفرق العوائل، بسبب هجرة أفرادها إلى خارج سورية.
الصورة

مجتمع

هزت جريمة جديدة، تحت مسمى "غسل العار"، محافظة الحسكة شمال شرقي سورية، حيث أقدم والد طفلة على خنقها حتى الموت بذريعة الشرف، وذلك بعد أيام على مقتل الفتاة عيدة السعيدو بذات الذريعة.
الصورة
عقاب يحيى (فيسبوك)

سياسة

نعى "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، مساء الإثنين، السياسي والمناضل والأديب السوري عقاب يحيى، نائب رئيس الائتلاف، الذي وافاه الأجل اليوم بعد معاناة مع مرض عضال في مكان إقامته بتركيا. 

المساهمون