هاري وميغان يقاطعان أربع صحف بريطانية

20 ابريل 2020
الصورة
سيتعاملان مع باقي الصحافيين (ماكس مامبي/Indigo/Getty)
قالت وسائل إعلام بريطانية، اليوم الإثنين، إن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل قطعا العلاقات مع بعض أكبر الصحف الشعبية البريطانية، بعد اتهامها بنشر قصص "مشوهة وكاذبة وخارجة عن المعقول"، وقالا إنهما سينتهجان سياسة "عدم الارتباط" بتلك الصحف.

وفي رسالة لاذعة لمحرري صحف "صن" و"ديلي ميل" و"ميرور" و"إكسبرس"، أعلن هاري وميغن، اللذان تخليا رسمياً عن منصبيهما كعضوين عاملين في العائلة الملكية البريطانية نهاية الشهر الماضي، أنه "لن يكون هناك أي تعاون" بعد اليوم مع تلك الصحف، وفق "ذا غارديان". 

وجاء في نسخة زعم أنها عن الرسالة، نشرها مراسل صحيفة "فاينانشل تايمز" مارك دي ستيفانو على "تويتر" أن سياستهما الجديدة إزاء الصحافة "لا تتعلق بتجنب النقد. إنها لا تتعلق بإنهاء التواصل مع العامة أو فرض رقابة دقيقة على التقارير". لكنهما لا يرغبان في استخدامهما "كعملة لاقتصاد صيد النقرات". 

وورد في مقتطف من الرسالة، نشرته "ذي غارديان"، أن "دوق ودوقة ساسكس شاهدا أشخاصاً يعرفانهم، وكذلك غرباء يدمرون حياتهما تماما دون سبب وجيه بخلاف حقيقة أن الشائعات تعزز عائدات الإعلانات". ووصفت الصحيفة الرسالة بأنها "هجوم غير مسبوق على جزء كبير من وسائل الإعلام". 

ونقلت وسائل الإعلام عنهما قولهما إن "هذه السياسة لا تتعلق بتفادي الانتقاد. ولا تتعلق بوقف النقاش العام أو الرقابة على التغطية الدقيقة. لوسائل الإعلام كل الحق في التغطية وأن يكون لها رأي فعلاً بشأن دوق ودوقة ساكس سواء كان جيدا أو سيئا. ولكن لا يمكن أن يعتمد ذلك على كذبة".

وقالت "فاينانشال تايمز" في تقريرها، إنه بموجب السياسة الجديدة سيتم منع حصول تلك الصحف على تحديثات وصور من الزوجين، وربما يتم منعها من حضور فعالياتهما الإعلامية.

وفي رسالتهما، قال الزوجان إن سياستهما الجديدة لا تنطبق على كل وسائل الإعلام، وإنهما سيستمران في العمل مع صحافيين من حول العالم.


(رويترز, فرانس برس)