نقابة الصحافيين الأردنيين تهدد المطبعين مع الاحتلال بالفصل

نقابة الصحافيين الأردنيين تهدد المطبعين مع الاحتلال بالفصل

22 يوليو 2019
نقيب الصحافيين الأردنيين راكان السعايدة (تويتر)
+ الخط -
هدد نقيب الصحافيين الأردنيين راكان السعايدة، يوم الأحد، باتخاذ "إجراءات رادعة" تصل إلى فصل أي عضو من أعضاء الهيئة العامة يشارك الاحتلال الإسرائيلي بـإحياء ذكرى "الهولوكوست"، مؤكداً أن هذه المشاركة "تطبيع مخالف للوائح وقرارات الهيئة العامة للنقابة".

وأوضح نقيب الصحافيين الأردنيين، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، أنه "حال ثبتت مشاركة أي من أعضاء نقابة الصحافيين الأردنيين، ستتخذ إجراءات تصل حد الفصل"، مضيفاً أن "موقف النقابة الثابت والمستمر هو الوقوف ضد التطبيع"، وموضحاً أن "التطبيع يشكّل مخالفة صريحة وواضحة للوائح النقابة".

وقال إن نقابة الصحافيين الأردنيين "لديها إجراءات صارمة جداً في حال قيام أي عضو بالتطبيع"، مشيراً إلى "وجود سوابق في هذا الإطار".

واستدرك: "لن نعتمد على ما يُشاع في الإعلام العبري، فقد يسعى أحياناً إلى خلق بلبلة، ولكن النقابة تستطيع التأكد من وقوع أي مخالفة أو تجاوز في هذا الإطار".

وأعلنت وزارة خارجية الاحتلال، يوم الأحد، أن ستة إعلاميين من دول عربية، بينها الأردن، سيصلون إلى تل أبيب بدعوة من الوزارة للمشاركة في تخليد الاحتلال لـ"الهولوكوست".

وأضافت الوزارة، في بيان، أنّ "الهدف هو تعريف الصحافيين الذين يأتي بعضهم من دول لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بالمواقف الإسرائيلية بشأن قضايا دبلوماسية وجيوسياسية".

وأشار الإعلام العبري إلى وفد إعلامي تطبيعي عربي يزور دولة الاحتلال، يضم صحافيين ومدونين.

ومن المتوقع أن يقوم الوفد بجولة في القدس المحتلة وتل أبيب، ويعقد اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين، لم تُعلن عن هويّتهم.

وقالت خارجية الاحتلال إنّ الصحافيين "سيزورون نصب ذكرى المحرقة النازية "ياد فاشيم" في القدس، ومبنى البرلمان والمواقع المقدسة وغيرها"، وأضافت أنّ "الأردن سيشارك في الزيارة".​