نازحون سوريون بلا مأوى في عيد الفطر للسنة التاسعة

نازحون سوريون بلا مأوى في عيد الفطر للسنة التاسعة

23 مايو 2020
+ الخط -

يستقبل مئات آلاف النازحين السوريين عيد الفطر بعيداً عن ديارهم التي غادروها هرباً من قصف النظام السوري وحلفائه، ويقبل العيد على كثير من النازحين وهم بلا مأوى، وبلا إمكانية لرسم الابتسامة على وجوه أطفالهم الذين سيحرمون مرة أخرى من ثياب وألعاب العيد.

ويعتبر النازحون، الذين لجؤوا إلى المناطق الحدودية شمالي سورية، هم الأسوأ حالاً، فإضافة إلى عدم توفر مأوى لهم سوى الخيام في أحسن الأحوال، فإن غلاء المعيشة جعل حياتهم أصعب، وجعل الفرحة بقدوم العيد غير ممكنة.
ولجأ النازحون إلى المناطق الحدودية بعد سنوات قضوها تحت قصف النظام وحلفائه في محافظتي حمص (وسط)، ودرعا (جنوب)، ومنطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق، وريف حماة (شمال)، وبعضهم نازح منذ سنوات.
نزح أبو حمود من محافظة إدلب قبل 9 سنوات، وهو يعمل في غسيل السيارات، وربحه اليومي لا يتجاوز 6 آلاف ليرة سورية (حوالي 4 دولارات)، ويقول إن الحياة مع هذا المبلغ القليل زادت صعوبة، و"الأسعار ارتفعت من ضعفين إلى ثلاثة أضعاف مع اقتراب العيد، ووجبة طعام عادية واحدة باتت تكلف 4 آلاف ليرة (دولارين ونصف)".
ويوضح: "إذا أرادت عائلة أكل وجبة من الدجاج، فإن ذلك سيكلّف على الأقل 15 ألف ليرة (حوالي 10 دولارات)، أما لحم الغنم فقد ارتفع من 8 آلاف (5 دولارات) للكيلوغرام إلى 12 ألفا (8 دولارات). لو عملت ليل نهار فإنني لن أتمكن من تأمين الاحتياجات الأساسية لعائلتي، فنحن نازحون وليس للنازحين عيد".

ويقول أبو فهد، وهو نازح آخر من ريف حماه، إنه يضطر لفتح محل تصليح السيارات الذي يمتلكه مساءً بعد صلاة التراويح، لأن المردود في النهار لا يكفي لإعالة عائلته، ويضيف أنه أب لـ7 أطفال، بينهم توأم، وأنه بات عاجزاً عن شراء ألبسة جديدة لأبنائه مثلما اعتادوا في السابق قبل النزوح، حتى أن نقوده لم تكفِ قبل فترة لشراء أحذية لتوأمه، فأجّل الأمر ليفاجأ فيما بعد أن سعر الأحذية ارتفع 3 أضعاف.

وأما أبو عبدو درويش، الذي فقد زوجته وابنته في قصف للنظام، فيقول إن شهر رمضان كان صعباً بسبب غلاء الأسعار، وإنه لا يعرف الطريقة التي سيؤمّن بها ألبسة العيد لأطفاله، مضيفاً "هذا حالنا في المخيم، وفي كل المخيمات الأخرى. ندعو الله أن يعود الجميع إلى بيوتهم وأراضيهم التي هجّرهم منها نظام الأسد".

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
افتتاح أول بنك للدم في منطقة أريحا بإدلب السورية

مجتمع

افتتحت مديرية الصحة في إدلب، أمس الأحد، أول بنك للدم في منطقة أريحا،
جنوبي المحافظة الواقعة في شمال غرب سورية، وأقبل عشرات المدنيين على التبرع بالدم في يوم الافتتاح.
الصورة
إنفجار البطاريات قد يحدث عبر خطأ صغير (العربي الجديد)

مجتمع

تتكرّر حوادث احتراق وانفجار بطاريات تستخدم في خيم النازحين من أجل الإنارة في الشمال السوري. وتظل التوعية ضرورية لتجنب مخاطر هذه البطاريات، لا سيما أن بعضها مغشوش
الصورة
شاحنة تنقل مساعدات طبية في معبر باب الهوى (محمد الرفاعي/ فرانس برس)

مجتمع

نظم عاملون في القطاع الصحي بمدينة إدلب شمالي غرب سورية، صباح الأحد، وقفة احتجاجية أمام مديرية الصحة، رفضاً لمساعي روسيا لإغلاق معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا أمام المساعدات الطبية والإنسانية الدولية.
الصورة
وقفة للكوادر الطبية في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

نظمت كوادر طبية في شمال غرب سورية، الاثنين، وقفة احتجاجية للتعبير عن رفض انتخاب النظام السوري عضواً في المجلس التنفيذي بمنظمة الصحة العالمية، متسائلين عن المعايير التي تتبعها المنظمة الأممية.

المساهمون